الرئيسية » الدولي » ارتفاع عدد المصابين بكورونا في تونس إلى 89

ارتفاع عدد المصابين بكورونا في تونس إلى 89

أكّدت مديرة المركز التونسي للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية تسجيل 14 حالة جديدة بفيروس كورونا في تونس، من بين 126 تحليلا تم إجراؤه أمس الأول ، ليرتفع بذلك العدد إلى 89 حالة مؤكّدة، 60 حالة وافدة و29 محلية.

أعلنت نصاف بن علية خلال تصريحها في ندوة صحفية ،أمس الإثنين ، عن اراتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد إلى 89 حالة.

وذكرت نصاف بن علية في نقطة صحفية عقدت في مقر وزارة الصحة أنه تم تسجيل 14 حالات جديدة من بين 126تحليل مخبري تم القيام بها.

كما أعلنت وزارة الصحة التونسية، رصد 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا مما يرفع إجمالي عدد الإصابات المؤكدة إلى 75 إصابة وتسجيل 3 حالات وفاة، فضلا عن اكتشاف بؤرة لتفشي الفيروس، وسط مخاوف من الوصول إلى مرحلة كارثية شبيهة بالسيناريو الإيطالي، في ظل توقعات بارتفاع عدد الإصابات خلال الأيام القادمة.

وأضافت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة بوزارة الصحة نصاف بن علية، في مؤتمر صحفي، رصد بؤرة لتفشي الفيروس في جزيرة جربة السياحية، جنوب شرق تونس.

وفي هذا السياق، أطلقت بن علية، صيحة تنبيه، ودعت المواطنين إلى الالتزام بتطبيق الإجراءات الحكومية التي تمّ الإعلان عنها خصوصا الحجر الصحي العام.

وفي الأثناء، تواصل السلطات الصحية اختبار آلاف الأشخاص الذين يخضعون للحجر الصحي، والذين احتكوا بحالة مصابة بالفيروس، أو الذين قدموا من بلد يشهد تفشيا للفيروس، وسط توقعات بارتفاع عدد المصابين، رغم الإجراءات الوقائية والاستباقية التي اتخذتها السلطات في محاولة للسيطرة على الوباء.

وفي هذا السياق، توّقع شكري حمودة مدير الصحة العامة في وزارة الصحة، في تصريح صحفي سابق، أن تكون ذروة الإصابات بالفيروس في تونس في غضون 3 أو 4 أسابيع، لتدخل بذلك البلاد المرحلة الوبائية الثالثة.

ولجأت تونس منذ اليوم الأحد إلى الحجر الصحيّ العام، في محاولة للحدّ من انتشار الفيروس. كما أغلقت حدودها الجويّة والبريّة والبحرية، باستثناء الرحلات التجارية البحرية، إلى جانب منع التجمعات والأسواق الأسبوعية وتأجيل الفعاليات الثقافية، وفرض العمل بنظام الفترة الواحدة تخفيف الضغط على وسائل النقل العمومية.

و كانت مصادر اعلامية، أفادت بأن قيس سعيّد ، أصدر أمرا يتعلق بتحديد الجولان والتجمعات بكامل تراب الجمهورية خارج أوقات منع الجولان المنصوص عليها بالأمر الرئاسي الصادر في 18مارس 2020.

وينص الأمر على أنه يحجر جولان الأشخاص والعربات بكامل تراب الجمهورية خارج أوقات منع الجولان إلا لقضاء الحاجيات الأساسية أو لأسباب صحية مستعجلة.كما ينص الأمر على منع كل تجمع يفوق ثلاثة أشخاص بالطريق العام أو بالساحات العامة.

في سياق أخر، أعلنت وزارة الصحة التونسية، أمس الاثنين، تسجيل 14 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وشفاء حالة إصابة واحدة.

وطالبت مديرة المرصد الوطني التونسي للأمراض الجديدة والمستجدة المسؤولة بوزارة الصحة التونسية بالالتزام بالحجر الصحي الشامل بالبلاد وعدم مغادرة المواطنين من مناطق بؤر الإصابات (وهي منطقتي البحيرة والمرسى في ولاية تونس، ومنطقة سكرة من ولاية أريانة، إضافة إلى جزيرة جربة) وذلك للحد من انتشار المرض.

كما أفادت  مصادر اعلامية،  بأن تونس فعلت العمل عن بعد بمؤسسات الدولة حتى 4 أفريل للوقاية من كورونا، وتوقع المدير العام للرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة التونسية، شكرى حمودة، تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد خلال الأيام القادمة، بعد اكتشاف ثلاث بؤر جديدة لتفشى الفيروس، إلى جانب جزيرة جربة التى تم إعلانها بؤرة فى وقت سابق.

وأوضح حمودة فى تصريحات صحفية، أنه تم اكتشاف بؤرتين وبائيتين لتفشى فيروس كورونا فى ولاية تونس تشمل منطقتى البحيرة والمرسى، وبؤرة ثالثة فى مدينة سكرة بولاية إريانة، مؤكدا أن وزارة الصحة أعلنت، خلال انعقاد اجتماع المديرين الجهويين للصحة أمس، عن انتقال تونس إلى المرحلة الثالثة فى مواجهة فيروس كورونا.

وأشار إلى أن الكشف عن البؤر المذكورة جاء “نتيجة لحصول عدوى أفقية لم يتم التوصل من خلالها إلى مصدر انتقال العدوى بين الحالات المسجلة”، مضيفا أن الانتقال إلى المرحلة الثالثة “يعنى إمكانية تفشى العدوى بين المصابين العائدين من الخارج وغير المرضى وهى فرضية قائمة وإمكانية أن تسرب المرض داخل الهياكل الصحية”.

ولفت إلى أن وزارة الصحة قامت باحتياطات وقائية لمجابهة تفشى العدوى فى المستشفيات وداخل النسيج المجتمعي، مؤكدا أنها تعمل بالتنسيق التام مع القطاع الخاص الذى عبر عن استجابته التامة لوضع هياكله الصحية وموارده البشرية على ذمة الاحتياجات الصحية للمواطنين.

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يدعو إلى رفع القيود عن تسويق اللقاحات

دعا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى تمكين اللقاحات المنتجة في إفريقيا من الوصول إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.