الرئيسية » الوطني » اسماعيل مصباح، الوقاية هي السلاح “الناجع الوحيد” المتوفر حتى الآن

اسماعيل مصباح، الوقاية هي السلاح “الناجع الوحيد” المتوفر حتى الآن

أكد رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض المعدية البروفسور إسماعيل مصباح أن الوقاية هي “السلاح الناجع الوحيد المتوفر حتى الآن للجزائر وبقية أنحاء العالم”لمواجهة فيروس كوفيد 19.
وأوضح البروفسور مصباح مختص في الأمراض المعدية بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة الهادي فليسي بالقطار أنه لم يبقى في مثل هذه الظروف إلا الوقاية التي وصفها “بالسلاح الوحيد السهل والناجع لمواجهة فيروس كورونا الذي أصبح واسع الانتشار بالعالم ولم يتمكن العلماء من الكشف عن علاج أو لقاح لحد الان.
ودعا الخبير في هذا الصدد الى العمل بالإجراءات التي أوصت بها وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات والمتمثلة في غسل اليدين بالماء والصابون عدة مرات في اليوم ولمدة عشرين ثانية على الأقل أو بالمحلول الكحولي .
ولحماية الشخص ومحيطه شدد ذات الخبير على ضرورة احترام المسافة التي تفصل بين الأشخاص في حالة الخروج من المنزل لقضاء بعض الحاجات وبالعمل بالقطاعات الحيوية بمتر واحد على الأقل مع التحلي بسلوك حضاري ومسؤول لمواجهة هذا الخطر الذي يهدد العالم أجمع.

سيناتور يدعو لإنشاء صندوق للتبرعات والتبرع بشهرين من رواتبهم
اقترح عضو مجلس الأمة عبد الوهاب بن زعيم إنشاء صندوق وطني للتبرعات لمواجهة وباء كورونا، يساهم فيه الجميع من رجال أعمال، نواب، سناتورات ومديري المنظمات بكل فئاتها. وحسب السيناتور بن زعيم، فإن الصندوق يكون تحت رعاية رئيس الجمهورية عبد المجيد نبون، وإشراف مباشر لوزارة التضامن الوطني، حيث يخصص الصندوق للمساعدات الطبية ولمساعدة العائلات المتضررة والمعوزة. وفي منشور عبر الفيسبوك أعلن بن زعيم أن أول مساهمة تكون بالتبرع بشهرين من رواتب أعضاء البرلمان بغرفتيه، باعتباره واجب، مؤكدا على أهمية الاستعجال في إنشاء الصندوق. وقال في هذا السياق: ” أنا شخصيًا أعطي رخصة لإدارة مجلس الأمة لاقتطاع أجرتين لشهرين ووضعها في صندوق التضامن”.
نحو الإعلان عن تشكيل لجنة رصد ومتابعة موسعة
سيتم الإعلان عن تشكيل لجنة وطنية لرصد ومتابعة تطور انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) في الجزائر موسعة الى ممثلي عدة قطاعات كالصحة و السكان والصناعة الصيدلانية والإعلام وغيرها. وحسب وزارة الاتصال، تعمل هذه اللجنة التي تضم أيضا خبراء في الصحة وكبار أخصائيين لاسيما في مجال الأمراض المعدية على تنشيط ندوات صحفية يومية وأسبوعبة لاطلاع الرأي العام عن الوضع الراهن في البلاد والإحصائيات المتعلقة بالعدوى فضلا عن الإجراءات والاحتياطات التي يتم اتخاذها للتصدي لهذا الوباء . للتذكير فقد تم إنشاء هذه اللجنة تطبيقا لقرار رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون الذي دعا من خلاله تدعيم لجنة اليقظة والمتابعة الحالية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات ب”لجنة علمية لمتابعة فيروس كورونا تشكل من كبار الأطباء الأخصائيين عبر التراب الوطني تحت إشراف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، وتكون مهمتها متابعة تطور انتشار الوباء وإبلاغ الرأي العام بذلك يوميا وبانتظام”.

شاهد أيضاً

مقري: قدمت للرئيس مقترحات شفوية وكتابية

كشف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى النقاش الذي دار بينه وبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.