الرئيسية » الدولي » الإمارات زودت حفتر بـ5000 طن من الأسلحة منذ  جانفي الماضي

الإمارات زودت حفتر بـ5000 طن من الأسلحة منذ  جانفي الماضي

كشف تقرير بصحيفة الغارديان أن الإمارات زودت اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر بخمسة آلاف طن من الأسلحة منذ  جانفي الماضي، و من جهة أخرى، قصفت مقاتلات تابعة لقوات حفتر، أمس الجمعة، مواقع تابعة لحكومة الوفاق في منطقة ابو قرين، جنوبي مدينة مصراتة شرقي ليبيا.

حسب بيانات نظام تتبع الرحلات الجوية التي اطلعت عليها الصحيفة، فإنه من المرجح أن تكون الإمارات نقلت هذه الأسلحة عبر أكثر من 100 رحلة جوية غادرت إلى ليبيا من قواعد عسكرية في الإمارات، أو من قاعدة تديرها الإمارات في إريتريا.

وأشارت بيانات الصحيفة إلى أن الرحلات نقلت شحنات الأسلحة المذكورة في طائرات نقل مستأجرة كانت تهبط في مطار قريب من بنغازي، معقل حفتر، أو في غرب مصر، متجاهلة الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة على تصدير الأسلحة إلى أطراف الصراع الليبي.

و أوضحت الصحيفة ،  أنها لا تعرف بالضبط ما تحتويه هذه الشحنات، لكنها ربما تضمنت مدفعية ثقيلة بالإضافة إلى أسلحة وذخائر أخرى، مشيرة إلى قصف مدفعي طويل المدى تعرضت له العاصمة الليبية طرابلس مؤخرا وألقي اللوم فيه على قوات حفتر.

كما نقلت عن خبراء قولهم إن الشحنات قد تحتوي أيضا على أجهزة تكنولوجيا الاتصالات وقطع غيار ومعدات أساسية وغيرها من المواد غير الفتاكة اللازمة لخوض الحرب.

وأضافت غارديان أن الإمارات رفضت الرد على سؤال بشأن بيانات تتبع الرحلات المذكورة، متذرعة بكونها لا تعلق على العمليات العسكرية.

وكانت الصحيفة قد كشفت في ديسمبر الماضي أن 3000 من المرتزقة السودانيين وصلوا إلى بنغازي للقتال إلى جانب حفتر، والانضمام إلى حوالي 600 من المرتزقة الروس، في علامة أخرى على أن الصراع في ليبيا آخذ نحو مزيد من التأجج.

وأبرزت الصحيفة أن تركيا، هي الأخرى، تمد حكومة الوفاق في طرابلس المعترف بها دوليا، بالعتاد والرجال، لكنها نقلت عن مصادر تركية قولها إن أنقرة لم تتدخل إلا لما رأت أن الأسلحة التي يتزود بها حفتر تهدد بجعله يستولي على طرابلس.

في سياق آخر، أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، أمس الجمعة، إصابة مدنيين اثنين ووقوع أضرار مادية بالعاصمة طرابلس، جراء قصف صاروخي ومدفعي لمليشيات خليفة حفتر.

‪جاء ذلك في بيان نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب”، التي أطلقتها حكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، عبر صفحته على “فيسبوك”.

وأسفر القصف عن إصابة مدنيين اثنين بجروح، ودمار واسع بممتلكات منطقة سوق الجمعة، التي تم استهدافها بصواريخ غراد، وفقا للبيان.

وكانت الحكومة الليبية، أعلنت  مقتل طبيبين وإصابة ثالث ومرافق لهم بجروح خطيرة، إثر استهداف ميلشيات حفتر سيارتهم بالرصاص بالطريق الساحلي في محيط مدينة القره بوللي (50 كلم شرق طرابلس).

وتتواصل انتهاكات حفتر لوقف إطلاق النار القائم بمبادرة تركية ـ روسية، في تحدّ لقرار مجلس الأمن الداعي إلى الالتزام به‪.

وتدور في العاصمة الليبية طرابلس ومحيطها، منذ الرابع من أفريل من العام الماضي، معارك متواصلة بين قوات حفتر وقوات تابعة لحكومة الوفاق، خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى.

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يدعو إلى رفع القيود عن تسويق اللقاحات

دعا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى تمكين اللقاحات المنتجة في إفريقيا من الوصول إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.