الرئيسية » الوطني » الجزائر-فرنسا.. الإبقاء على رحلتين بحريتين بغية إجلاء المسافرين الجزائريين

الجزائر-فرنسا.. الإبقاء على رحلتين بحريتين بغية إجلاء المسافرين الجزائريين

أعلنت المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين، اليوم الأحد، أنها ستبقي على الرحلات البحرية ما بين الجزائر وفرنسا المبرمجة ما بين يوم الأحد والأربعاء للشهر الجاري، لإجلاء المسافرين الجزائريين.

وأوضح بيان من المؤسسة، أن الأمر يتعلق بالرحلات التي تضمنها سفينة “طارق بن زياد” الجزائر-مرسيليا المبرمجة اليوم 16 مارس ومرسيليا-الجزائر، ليوم 18 مارس، مضيفا أن سفينة “الجزاير 2” ستضمن كذلك رحلتي وهران-مرسيليا يوم الأحد 15 مارس ومرسيليا-وهران ليوم الثلاثاء 17 مارس.

في السياق، ذكرت المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين ان تعليق الرحلات البحرية بسبب وباء الكورونا سيبدأ يوم الخميس 19 مارس.

وكانت المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمسافرين قد قررت توقيف كل رحلاتها البحرية بسبب توسع رقعة انتشار فيروس كورونا الجديد (كوفيد19) إلى غاية تحسن الوضع.

بلمداح: 400 جزائري عاد أمس من إسبانيا.. وسيتم إجلاء جميع العالقين

طمأن النائب عن الجالية بالمنطقة الرابعة، نور الدين بلمداح، الجزائريين العالقين في إسبانيا أنه سيتم إجلاؤهم جميعا.

وأكد النائب على صفحته الرسمية بفيسبوك، أنه في تواصل وتنسيق مستمر مع قنصل الجزائر بأليكانت.

وأفاد النائب أنه تم أمس السبت، إجلاء ما يقارب 400 شخص، وسيتم اليوم إجلاء 400 آخرين، وبطائرتين من الحجم الكبير قادمة من الجزائر. وأضاف بلمداح “وعدني القنصل بأنّه لن يترك أي جزائري عالق في إسبانيا، لذا أقول للجزائريين لا تقلقوا ستعودون جميعا لوطنكم”.

وأشار النائب أن العالقين بإسبانيا مقيمون بالجزائر، جاء أغلبهم في عطلة سياحية، ووجدوا أنفسهم في بلد اتخذ إجراءات حرب، يعني لا مطاعم ولا مقاهي مفتوحة وغلق للفنادق، وبل يمنع منعا باتا الخروج للشارع سوى للضرورة القصوى. وألّح بلمداح على المراقبة الصحية للجزائريين العائدين من إسبانيا عند وصولهم.

ودعا النائب العائدين للجزائر، إلى التحلي بروح المسؤولية وعزل أنفسهم مدة أسبوعين ببيتهم حتى يتأكدوا من خلوهم من المرض وحتى لا يجازفوا بحياة ذويهم بالجزائر.

 

شاهد أيضاً

مقري: قدمت للرئيس مقترحات شفوية وكتابية

كشف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى النقاش الذي دار بينه وبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.