الرئيسية » الوطني » بايري:فارس سلال كان شريكي و قطعة الارض لم اسرقها

بايري:فارس سلال كان شريكي و قطعة الارض لم اسرقها

أكد رجل الأعمال السابق والمتهم في قضية تركيب السيارات، محمد بايري بمجلس قضاء العاصمة، أنّ “فارس سلال دخل شريكا معه بدون رأس مال”.
وأشار بايري أن دخول فارس سلال كشريك معه كان “بأموال رأس مال الشركة”، وقال أنه دخل بقيمة 9 مليون 230 دينار.
وأوضح بايري أن العمل مع فارس سلال استغرق مدة 3 سنوات، وأخذ بعدها “11 مليار ونصف، وقام بإخراجها من الشركة”.
وبخصوص سبب خروج فارس سلال من الشركة، كشف بايري أن السبب كان أن “العلامة مازدا كانت المفضلة أكثر، وكذا تم تعيين والده عبد المالك سلال وزيرا للحكومة”.
وأضاف بايري أن “هذه الشراكة اقيمت مع الصينيين”، واعترف بايري بإرتكاب الإدارة لخطأ وقيامها لتحفظات تجاهه.
واكد أن ملفه دام سنة قبل أخذه، وأن الوزارة قامت بزيارة ميدانية للمصنع، وبخصوص المباشرة في الإستغلال دون حيازته على رخصة، أكد بايري أن “البيئة كانت تستوجب بناء عمارة من أجل الإستقرار قبل بداية المشروع”.
وعن سؤال النيابة عن التصريح ، قال بايري أنه هو من قام بالتصريح ووجه للمحكمة العليا، “والموقع اردت استعماله في ولاية البويرة وليس في منطقة اولاد هداج”.
أنكر محمد بايري، اليوم الثلاثاء بمجلس قضاء العاصمة، جميع التهم الموجه إليه، وأكد أن محاكمته الأولى بسيدي أمحمد عاقبته بثلاث سنوات بسبب أرض صناعية حولت في المحكمة إلى أرض فلاحية ذات جودة عالية.
وقال بايري “لم أستطع لحد الآن استيعاب المسار الذي سلكه طلبي بخصوص هذا الملف، هل توجه لوزارة الفلاحة أم لوزارة الصناعة”
وأشار بايري أنه قام بإيداع الطلب سنة 2011 وانتظر حتى سنة 2016 لأخذ العقد.
وأكد بايري أنه أراد استغلال الأرض في الإستثمار، لكن “لحد الساعة لم يقتنِي الرخصة ولم يرى الأرض ولم يضع رجله فيها”.
وأوضح بايري أنه وبعد اقتنائه للعقد، “وجدتها مزبلة أعزكم الله”، وأكد أن له كامل الوثائق وما يثبت امتلاكه لقطعة الأرض.
وأضاف بايري أنه لما “وضعت ملف الإستثمار سنة 2011، لم أقم بتحديد المكان، ولم أعرف ما إذا كان سيقدمون لي الموافقة”.
وقال بايري أن تكلفة المشروع بلغت 340 مليون، وأنه وضع الطلب وتم إعطائه القطعة الأرضية لكن اكتشف بعدها أنها غير مناسبة.
وأكد بايري أن 3 قاطرات لم تكن كافية له لإنشاء مصنع الرخام، وأكد أن له مقررين الأول خاص بالاس كا دي والثاني مخصص لـ “سي كا دي”.
وأشار بايري أنه استفاد من الوكالة الوطنية للإستثمار، وقال أنه تم بايداع ملف لديها وقام بإمضاء دفتر الشروط وتم قبوله.

شاهد أيضاً

مقري: قدمت للرئيس مقترحات شفوية وكتابية

كشف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى النقاش الذي دار بينه وبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.