الرئيسية » الوطني » بلحيمر يتعهد بتطهير الإعلام من “القوى غير الإعلامية”

بلحيمر يتعهد بتطهير الإعلام من “القوى غير الإعلامية”

كشف وزير الاتصال والناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر أمس الخميس بالجزائر العاصمة بأن مشروع القانون المتعلق بالإشهار سيكون جاهزا “قبل نهاية السنة الجارية” متعهدا “بتطهير” قطاع الصحافة من “القوى غير الإعلامية”.

وفي رده على انشغالات المتدخلين في الورشة الخاصة بالصحافة الالكترونية, أوضح الوزير أن الاشهار سيحظى “بتشريع خاص به قبل نهاية السنة الجارية” وسيأخذ بعين الاعتبار عدة مسائل كتلك المتعلقة بالاحتكار في توزيع الاشهار, خصوصيات المجتمع الجزائري إضافة إلى الاهتمامات ذات الطابع الاقتصادي.

وجدد الوزير بالمناسبة التأكيد على أهمية استحداث “جهاز ضبط خاص بممارسة الصحافة” يسهر سيما على متابعة عملية السحب و الإشهار لضمان إرساء العدالة في التوزيع إضافة إلى العمل على إرساء إجراءات الوساطة أو التحكيم لحل النزاعات المتعلقة بممارسة المهنة بدل اللجوء الى القضاء.

وتعهد الوزير بتطهير قطاع الإعلام ممن أسماهم ب” القوى غير الاعلامية” مضيفا أنه سيتم في “الاسابيع المقبلة إعداد نص خاص بالصحافة الالكترونية”.

وكان وزير الاتصال أكد لدى افتتاحه لأشغال الورشة, أن الصحافة الإلكترونية في الجزائر “لاتزال فتية بحيث تحتاج إلى المرافقة والتطوير بطريقة آمنة ومنظمة تمكنها من تعزيز المكتسبات في هذا المجال وتحديث الابتكارات باستمرار في مجال الاتصال الذي هو استراتيجي و سيادي وحيوي يتعلق بموضوع حساس وهو إنتاج مضمون جزائري متواجد بقوة في الشبكة”.

وعليه، دعا الوزير الأساتذة, الباحثين ومهنيي القطاع لإثراء خارطة طريق وزارة الاتصال من أجل الحصول على” الدعم التنظيمي وضبط الصحافة الإلكترونية في إطار نمط تعامل جديد يقتضي الاعتماد على الكفاءات المتواجدة في صناعة أي قرار”.

وبعد أن ذكر بأن عدد المواقع الإخبارية الإلكترونية بلغ 150 من بينهم 84 مصرحا بها لدى الوزارة، فيما اختارت أغلبيتهم الإيواء بالخارج, أوضح الوزير أن هذا النوع من الصحافة ينشط في ظل “فراغ قانوني مما خلق وضعية تتسم بعدم التوازن”.

وشدد بهذا الخصوص على ضرورة العمل على ملئ هذا الفراغ وتحديد معايير التنظيم وضبط الصحافة الإلكترونية التي أصبحت اليوم “أكثر الوسائل المرغوبة من قبل محترفي الصحافة المكتوبة بالجزائر نظرا للمزايا الاقتصادية والمعلومات الفورية التي توفرها”.

ومن جهته, التزم وزير البريد والمواصلات, ابراهيم بومزار في كلمة له بالعمل على مرافقة أسرة الإعلام بتوفير البنية التحتية ذات مستوى يليق بتطلعات الشباب مضيفا أن وسائل الإعلام الالكترونية التي “تختلف اختلافا قطعيا عن الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية تتطلب قواعد قانونية تتماشى مع خصوصيتها”.

كما أبدى استعداد الوزارة لتقديم عروض لإيواء المواقع الإخبارية وتنظيم دورات تكوينية للمهتمين بتقنيات الإعلام الجديدة.

شاهد أيضاً

مقري: قدمت للرئيس مقترحات شفوية وكتابية

كشف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى النقاش الذي دار بينه وبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.