الرئيسية » الدولي » حزب النَّهضة يرفض حكومة الرئيس ويريد وحدة وطنية

حزب النَّهضة يرفض حكومة الرئيس ويريد وحدة وطنية

أكّد حزب حركة النهضة الإسلامية في تونس اليوم الإثنين تمسكه بتوسيع قاعدة المشاورات مع الكتل البرلمانية لتأليف حكومة وحدة وطنية ورفضه حكومة الرئيس قيس سعيد.

وأعلن الحزب موقفه اليوم عقب اجتماع مجلس الشورى الهيئة الأعلى داخل حركة النهضة، وقال إن على رئيس الحكومة المكلف الياس فخفاخ أن يستمد شرعية الحكومة من البرلمان، لا من رئاسة الجمهورية.

وطالب رئيس مجلس الشورى في الحزب عبد الكريم الهاروني، في مؤتمر صحافي، بحكومة وحدة وطنية، لافتاً إلى الصعاب الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها البلاد والأخطار التي تحيط بالتجربة الديمقراطية، ولاسيما النزاع في ليبيا المجاورة.

وكان الرئيس قيس سعيد قد كلف الفخفاخ الاثنين الماضي تأليف حكومة في مدة شهر بحسب الدستور، على اثر فشل حكومة الحبيب الجملي، مرشح حركة النهضة الفائزة في الانتخابات التشريعية في أكتوبر الماضي، في نيل ثقة البرلمان في وقت سابق من الشهر الجاري.

وقال الفخفاخ إنه سيعمل على تأليف الحكومة انطلاقاً من قاعدة الاحزاب الداعمة لسعيد في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية، ومن بينها حركة تحيا تونس والتيار الديمقراطي وحركة الشعب وحركة النهضة.

ويعني هذا إبعاد حزب قلب تونس الليبرالي الذي حل ثانيا في الانتخابات وفاز بـ38 مقعداً في البرلمان، وكان رئيسه نبيل القروي منافس سعيد في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية، بالإضافة إلى الحزب الدستوري الحر (17 مقعداً).

في سياق اخر، صادقت اللجنة المركزية لحزب نداء تونس على سدّ الشغورات في هياكل الحزب، من خلال انتخاب قاسم مخلوف رئيسا للجنة المركزية وممثلا قانونيا للحركة، خلفا لحافظ قائد السبسي.

وأعلن النائب قاسم مخلوف  أن اجتماع اللجنة المركزية لحركة نداء تونس الذي انطلق  السبت هو الاجتماع الأول بعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية، معتبرا ان اللجنة توحيدية، نظرا لكونها قد جمعت بين “شقي الحمامات والمنستير”.

وحول بتشكيل هيئة عليا لإعداد وعقد مؤتمر استثنائي توحيدي للحزب، قال مخلوف “إن هذه المبادرة لا تتماشى ومقتضيات المرحلة الراهنة، لاسيما أن مثل هذه القرارات يجب أن تنبثق عن اللجنة المركزية، باعتبارها أعلى سلطة للحزب”.

وأضاف أن اللجنة المركزية رفضت اقتراح قائد السبسي “نظرا لأنه في حاجة إلى تعديلات، مؤكدا أن الحركة بصدد دراسة مسألة الدعوة إلى عقد مؤتمر استثنائي توحيدي، وتحديد تاريخ انعقاده، الذي من المتوقع أن يكون مطلع أفريل أو أواخر شهر ماي القادم.

وأضاف أن اجتماع اللجنة المركزية للحركة ناقش عديد المسائل المتعلقة بالحركة وبالوضع السياسي ككل، فضلا عن تحديد موقف الحزب من مشاورات تشكيل الحكومة، والذي سيتم الاعلان عنه في بيان ختامي .وأكد أن العمل متواصل من أجل “تجميع العائلة الندائية، من خلال انفتاح الحركة وإطلاق مبادرة للتجميع”.

شاهد أيضاً

حصيلة الوفيات في فيضانات باكستان تقارب 1700 شخصا

ارتفعت حصيلة الوفيات في فيضانات باكستان إلى 1695 قتيلا وإصابة 12865 آخرين، بحسب الهيئة الوطنية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.