الرئيسية » Non classé » رئاسيات في أجواء مشحونة…لا انتخابات بمنطقة القبائل ومسيرة حاشدة بالعاصمة

رئاسيات في أجواء مشحونة…لا انتخابات بمنطقة القبائل ومسيرة حاشدة بالعاصمة

عرفت الانتخابات الرئاسية أمس الخميس جوا مشحونا في أغلبية المدن الجزائرية الكبرى، خاصة بولايات بجاية وتيزي وزو والبويرة والجزائر العاصمة ووهران وقسنطنية، ومدن أخرى، أدى إلى إلغاء العملية الانتخابية بولايتي بجاية وتيزي وزو.

فبولاية تيزي وزو كانت تعزيزات من قوات الدرك الوطن قد وصلت إلى كل من وادي غير وتقريت منذ ليلة الأربعاء.. كما عاشت بلدية بوخليفة مواجهات بين متظاهرين وقوات الدرك، حيث استعملت الأمن غازات مسيلة للدموع لتفريق الجموع المحتشدة. وقد تنقل مواطنون من مختلف المناطق المجاورة إلى هذه البلدية لمؤازرة المتظاهرين هناك.

ونفس الأجواء عاشتها مدينة تيزي وزو، أين اتسعت رقعة المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، ووصلت في حدود الخامسة مساء إلى الأحياء المجاورة لدار الثقافة مولود معمري.

 

توقف العملية الانتخابية في تيزي وزو

وأعلنت هيئة الانتخابات المحلية في تيزي وزو عن توقف العملية الانتخابية في حدود الواحدة بعد الزوال أول أمس الخميس.

وكان المواطنون قد تجمعوا أمام مقر ولاية تيزي وزو، في حدود منتصف نهار أمس الخميس، في حين أطلق أعوان الأمن غازات مكافحة الشغب لمنع وصول المتظاهرين إلى مركز الاقتراع الوحيد المفتوح في المدينة على مستوى مدرسة أعمر معمر.

وغير بعيد عن هذه المدرسة، أقدم المواطنون عن غلق مدرسة خوجة خالد واضطر أعوان الأمن الذين كانوا يحرسون صناديق الاقتراع للانسحاب رفقة مؤطري الانتخابات في المركز.

وعاشت مدينة تيقزيرت الساحلية نفس الأجواء، حيث أغلق المواطنون مركز التصويت الوحيد المفتوح على مستوى مدرسة 05 جويلية وسط المدينة.

مقر سلطة الانتخابات بالبويرة يتعرض للحرق

وتعرض مقر السلطة المحلية للانتخابات لولاية البويرة لحرق كل أثاثها ووثائقها، زوال أمس الخميس، 12 ديسمبر 2019.

وقد شهدت الولاية في ساعة مبكرة مناوشات بين المواطنين وقوات الأمن التي أطلقت غازات مسيلة للدموع على مستوى الطريق الوطني رقم خمسة، لمنع دخول مواطنين من البلديات المجاورة إلى مدينة البويرة.

في حين أدى خروج المواطنين في بلديات حيزر ومشدالة وبشلول وأث لعزيز إلى غياب كلي للعملية الانتخابية وعم افتتاح مكاتب التصويت فيها.

مسيرة حاشدة بالعاصمة

وبالعاصمة كان وسط المدينة ساحة للكر والفر بين قوات الأمن والمتظاهرين، إلى غاية منتصف النهار، حين تدفقت سيول بشرية على شارع ديدوش مراد وكل الشوارع المتفرعة عنه، فلم تستطع قوات الأمن صدها وفسحت الطريق للسير باتجاه ساحة البريد المركزي حيث كانت حشود من المتظاهرين الآتين من باب الوادي والقصبة قد تدفقت، وهناك التقت المسيرتان.

كما عرفت العاصمة بعد غلق مكاتب الاقتراع أجواء مشحونة طيلة الليلة، بسبب محاولة قوات الأمن تفريق المتظاهرين.

شاهد أيضاً

زفزاف يشرع في عمله الميداني

نصّب الاتحاد الجزائري لكرة القدم، جهيد زفزاف في منصب المناجير العام للمنتخب الوطني لكرة القدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.