الرئيسية » الوطني » رئيس الجمهورية يُطمئن : “الجزائر تملك قدرات كافية لم تستعمل بعد لمواجهة وباء كورونا”

رئيس الجمهورية يُطمئن : “الجزائر تملك قدرات كافية لم تستعمل بعد لمواجهة وباء كورونا”

أكد رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون مساء أمس الثلاثاء أّن الجزائر تملك قدرات كافية لم تستعمل كلها بعد لمواجهة هذا الوباء لا من الناحية المادية ولا من الناحية المالية والتنظيمية.

وقال الرئيس تبون في لقاء صحفي مع مسؤولي بعض وسائل إعلام وطنية ان “بلادنا في تمام الجاهزية” مبرزا أن الالتزام بهذه الإجراءات الوقائية يجعل هذه الأزمة “تمر بلطف” على الجزائر .

وذكر أن الجزائر كانت من بين “البلدان الأوائل بخصوص القرارات المتخذة للتصدي لانتشار فيروس كورونا  وذلك قبل بلدان أوروبية”، مستدلا في ذلك باللجوء إلى “غلق المدارس والثانويات والجامعات وكذا الملاعب” كإجراء احترازي.

وأعلن رئيس الجمهورية في هذا السياق عن تمديد غلق المدارس والجامعات ومؤسسات التكوين المهني وهذا في إطار إجراءات الوقاية من انتشار وباء كورونا ومكافحته.

وأشار إلى أن الجزائر شرعت مباشرة بعد التأكد من دخول أول حالة إلى البلد من خلال رعية أجنبي في اتخاذ هذه الإجراءات اللازمة حيث كنا -مثلما قال- “الأوائل في القيام بالفحص في المطارات والموانئ، كما كنا اول من قام باجلاء الرعايا من الخارج خوفا عليهم من الخطر عندما تم استقدامهم من ووهان الصينية ووضعهم في الحجر الصحي”.

واعتبر الرئيس تبون أن الكلام عن تأخر الجزائر في اتخاذ إجراءات الوقاية من الوباء بمثابة “هجمة شرسة” تستهدف الجزائر، مبرزا أن “هناك من لم يهضم الاستقرار الذي تعيشه البلاد”، ولفت إلى أن الجزائر “لا تخفي أي شيئ” بخصوص حالة الوباء في البلاد.

وأكد أن الجزائر “تسيطر على الوضع” وأنها تملك قدرات تسمح حتى بمواجهة الوباء في حال وصوله إلى الدرجة الخامسة خاصة وأن قدرات الجيش الشعبي الوطني لم تستغل بعد.

وبشأن الوسائل المادية ونقص توفر بعض مستلزمات الوقاية أشار الرئيس تبون إلى أن “عامل المفاجأة وحالة الطوارئ التي أعلنتها الدولة تسبب في بعض الأحيان في خلق بعض التذبذب في التوزيع” وذلك رغم “توفر الوسائل إجمالا”.

ولمواجهة هذا التذبذب، تم كما قال سحب بعض المخزونات من بعض الولايات وتوجيهها نحو ولايات أخرى.

ولفت إلى أن وباء كورونا كان مناسبة لإعادة إطلاق الصناعة الوطنية في عدة مجالات مثل المطهرات والأقنعة حيث تحركت “آلة الإنتاج الوطني” ليرتفع إنتاج هذه الأقنعة إلى 90 ألف قناع يوميا إلى جانب ارتفاع محسوس في الإنتاج المحلي لمواد التطهير.

وأوضح أن هذه الإمكانيات الوطنية ستضاف إلى الطلبيات التي تقدمت بها الجزائر إلى الصين للحصول على 100 مليون قناع و 30 ألف طقم كشف إلى جانب قفازات، وسيتم استلام هذه الطلبيات خلال “ثلاثة أو أربعة أيام”.

فيما يتعلق بالإمكانيات المالية للجزائر، ذكر السيد تبن بأنه تم لحد الآن تخصيص 370 مليار سنتيم كاحتياط لشراء وسائل الوقاية قبل أن يتم إضافة 100 ملين دولار أخرى مؤخرا لمواجهة الوباء، إضافة إلى اقتراح صندوق النقد والبنك العالمي تقديم مساعدة للجزائر يقدر مبلغها الإجمالي بـ130 مليون دولار.

موضحاً أن المشكل ليس مشكلا ماليا…”يمكنني حتى اتخاذ قرارا بتخصيص 1 مليار دولار للتصدي لفيروس كورونا”، مستدلا في قوله بأن البلاد تملك احتياطات للصرف تقدر ب60 مليار دولار، وتابع بالقول: “من أراد مساعدتنا تلقائيا فمرحبا به وسيكون ذلك كإشارة صداقة ولكننا لن نطلب أي صدقة .. لدينا ما يكفينا”.

شاهد أيضاً

مقري: قدمت للرئيس مقترحات شفوية وكتابية

كشف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى النقاش الذي دار بينه وبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.