الرئيسية » الاقتصاد » رزيق: ملبنة بالعاصمة تلاعبت بأكثر من مليون كيس حليب مدعم

رزيق: ملبنة بالعاصمة تلاعبت بأكثر من مليون كيس حليب مدعم

أعلن وزير التجارة كمال رزيق، سهرة السبت، اكتشاف ملبنة تقوم بأعمال غير قانونية وتلاعبت بحوالي أكثر من مليون كيس حليب مدعم منذ 2019 على مستوى الجزائر العاصمة.
وكتب رزيق في منشور عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: “اقدم شكر خاص لمدير التجارة لولاية الجزائر واعوانه على الصيد الثمين لرقابته وهذا باكتشاف ملبنة بالعاصمة تقوم بأعمال غير قانونية و التلاعب بحوالي أكثر من مليون كيس حليب مدعم منذ 2019،هذه هدية للذين كانوا يستهزئون بنا”.
وأضاف وزير التجارة: “وغدا ان شاء الله نخبركم بملبنتين واحدة بالوسط و أخرى بالغرب واحدة خاصة والثانية عمومية تتلاعب بحليب الزواولة”.
وأفاد كمال رزيق في ذات السياق بأنه “لن نرحم أي ملبنة الان سواء كانت عمومية او خاصة لأننا كنا متسامحين منذ أكثر من 3 أسابيع معهم واعتقدوا انه ضعف منا الان الغرامات و الحجز والعدالة ويمكن الغلق المؤقت لها”، مؤكدا بأن “القطار لن يتوقف حتى تطهير القطاع نهائيا”.
وعا وزير التجارة كمال رزيق، المواطنين للمشاركة في محاربة الفساد بالتبليغ عن الذين يبيعون الحليب بغير سعره المقنن والمحدد بـ25 دج.
وقال رزيق في منشور عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: “للمشاركة في محاربة الفساد، اطلب منكم اعطائنا ماهي البلدية التي مازال الحليب يباع فيها بغير سعر 25دج و ايضا ماهو الموزع او التاجر او الملبنة التي مازالت خارج الصف، وايضا الذين مازالوا يبيعون الحليب بالبيع المشروط أي يجبرك بأخذ شيء مع الحليب المدعم”.
ووضع الوزير كمال رزيق بريده الإلكتروني تحت تصرف المواطنين لإرسال تبليغاتهم وهو: kamel.rezig@commerce.gov.dz
وفي نفس السياق، طالب رزيق من جميع مدراء التجارة الولائيين بارسال تقارير على حالة الحليب لكل بلدية وهذا قبل يوم الاثنين على الساعة 18، وذلك عبر “الفاكس” الخاص به.
وخاطب وزير التجارة مدرائه الولائيين قائلا: “سوف يتم مقارنة معلوماتكم مع المعلومات المرسلة من طرف المواطنين الى بريدي الالكتروني او صفحتي بالفسبوك”.

شاهد أيضاً

أندلسي:الجوية الجزائرية ستقتني الطائرات الجديدة من شركتي أرباص الفرنسية أو بوينغ الأمريكية

رخّص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لشركة الخطوط الجوية الجزائرية بشراء 15 طائرة، واقتناء بواخر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.