الرئيسية » الوطني » زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان للجزائر

زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان للجزائر

ينتظر أن ينتقل، مع نهاية الأسبوع الداخل، وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان إلى الجزائر، في زيارة هي الأولى من نوعها، منذ وقت طويل، مقارنة بتوالي زيارات المسؤولين الفرنسيين للجزائر خلال فترة رئاسة الرئيس المرغم على الاستقالة عبد العزيز بوتفليقة.

ويبدو أن زيارة لودريان التي سيلتقي فيها الرئيس الجديد عبد المجيد تبون ستكون محاولة فرنسية لإعادة الدفء إلى علاقاتها مع الجزائر التي فترت، منذ أكثر من سنة، إن على الصعيد الرسمي أو على الصعيد الشعبي بالأخص، خاصة بعد الموقف الملتبس الذي لمسه الجزائريون من الحراك الشعبي الذي اندلع في 22 فبراير 2019، وقرأوا فيه ميلا واضحا من باريس للوقوف إلى جانب السلطة وبوتفليقة ضد الحراك. وازدادت هذه القراءة تأكدا لدى الجزائريين بعد الزيارات المكوكية التي أرسلها بوتفليقة ومحيطه إلى عدد من عواصم العالم منها باريس في إطار محاولة احتواء الحراك.

ومن المرتقب أن يكون برنامج الوزير الخارجية الفرنسي هو توضيح رؤية باريس للعلاقات مع الجزائر، خاصة بعد الاتهامات التي وجهتها الجزائر إلى فرنسا بالتدخل في الشؤون الداخلية لها، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، قبل الانتخابات الرئاسية وبعدها. فقد اتهم عبد المجيد تبون خلال حملته الانتخابية فرنسا، من خلال وزارة خارجيتها أو من خلال إعلامها “فرانس 24” بالعمل على التشويش على الجزائر، مستطردا أنه لا يقصد فرنسا الرسمية. كما كان رده شديدا، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت الإعلان عن فوزه، بشأن عدم تلقي تهان من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

شاهد أيضاً

مقري: قدمت للرئيس مقترحات شفوية وكتابية

كشف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى النقاش الذي دار بينه وبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.