الرئيسية » الوطني » مدة توقف الحاويات بالموانئ تستنزف العملة الصعبة

مدة توقف الحاويات بالموانئ تستنزف العملة الصعبة

دعا المدير العام للجمارك محمد وارث إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة لتقليص مدة توقف الحاويات على مستوى الموانئ التي تسبب في استنزاف احتياطيات البلاد من العملة الصعبة من دون مبرر اقتصادي.

وأكد وارث، في كلمة ألقاها خلال مراسم الاحتفال باليوم العالمي للجمارك بالمديرية الجهوية لميناء الجزائر، أنه “من غير المقبول أن نترك شركات أجنبية لا يتجاوز عدد عمالها أحيانا ثمانية أشخاص تحول مبالغ ضخمة من العملة الصعبة، بسبب ترك الحاويات من دون معالجة”.

وأضاف وارث “يجب أن نتعامل بذكاء مع المسألة بحيث لا نوفر الغطاء القانوني لتهريب العملة للخارج. لا يمكن الحديث عن الازدهار الاقتصادي ونحن نخرب بيوتنا بأيدينا”، وفقا لتصريحات المدير العام للجمارك.

وأضاف بالقول: “عانيينا من ثلاث عشريات سوداء: عشرية الإرهاب، وعشريتين لتهريب العملة. حان الوقت لوضع أطر قانونية أكثر ملائمة للرقابة على هذه الظاهرة”.

وفي هذا السياق، دعا توجيه الامتيازات والتسهيلات الجمركية لفائدة المتعاملين المستحقين والنزهاء وعدم وضعها في يد المتلاعبين الذين يتخذون من هذه التسهيلات ذريعة لهم.

ولدى إبرازه لأهمية نشاط الجمركي كـ “حارس للاقتصاد الوطني”، دعا وارث إلى مضاعفة الجهود للتصدي لكل الخروق و”عدم الاكتفاء بالتطبيق الحرفي للنصوص القانونية والنظر إلى الدور الجمركي من جانب إنساني خدمة للمجتمع والصالح العام”.

كما أوصى بضرورة معالجة سريعة وفعالة للسلع والمسافرين، معترفا في الوقت ذاته بصعوبة التوفيق بين معادلتي الرقابة والتسهيل.

من جهة أخرى، دعا وارث إلى تواصل “أكثر فعالية” بين جميع الهيئات المعنية بالتجارة الخارجية في الجزائر من أجل تحسين الرقابة على السلع على مستوى الحدود حيث شدد على ضرورة “تكثيف التعاون بين جميع الهيئات المتدخلة في عملية الرقابة على التجارة الخارجية من خلال خلق حلقات تواصل فعالة للرفع من مستوى تبادل المعلومات”.

ومن شأن هذا التعاون الفعال أن يخلق “محيط عمل محفز” لأعوان الجمارك الذين تقع عليهم مسؤولية الرقابة على كميات هائلة من السلع يوميا وبدون خطأ، حسب المدير العام الذي شدد في هذا الإطار على ضرورة النظر لعمل الهيئات الأخرى ك”رقابة تكميلية” وليس ك”رقابة بعدية على نشاط الجمارك”.

وصرح وارث أنه “في حالة اكتشاف أي سلع ممنوعة أو تسجيل خروق عن طريق الهيئات الأخرى المعنية بسلسلة التجارة الخارجية، فلا يجب تأويل ذلك بأنه تقصير من الجمارك بل هو رقابة تكميلية لعمل الإدارة الجمركية”.

وبخصوص ظروف العمل “القاسية” لأعوان الجمارك، كشف المدير العام أن اقتراحات سترفع قريبا إلى السلطات العليا قصد التكفل بالحالة الاجتماعية والمهنية للموظف الجمركي.

يذكر أن الجزائر تحتفل في 26 يناير من كل سنة باليوم العالمي للجمارك الذي تبنت فيه المنظمة العالمية للجمارك هذا العام شعار “الجمارك تعزز الاستدامة من أجل الناس والازدهار والكوكب”.

وخلال الاحتفالية التي نظمتها بهذه المناسبة المديرية الجهوية للجمارك لميناء الجزائر قلدت الرتب لإطارات وأعوان الجمارك وكذا تكريم للمتقاعدين وعائلات أعوان الجمارك المتوفين، بحضور ممثلي الهيئات المنتخبة بولاية الجزائر، وممثلي السلطة القضائية والأسلاك الأمنية والعسكرية والإدارات والهيئات العمومية والمؤسسات الاقتصادية والجمعيات المهنية.

 

شاهد أيضاً

إلتماس سنتين سجنا نافذا لنعيمة صالحي

التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة الجنح بشراقة في العاصمة، عقوبة سنتين سجنا نافذا لرئيسة حزب …