الرئيسية » الوطني » مرسوم رئاسي : تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين “ممنوع”

مرسوم رئاسي : تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين “ممنوع”

وقع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مرسوما رئاسيا يمنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين ، وينصّ على إيداع الهدايا التي يتلقاها ممثلو الدولة في مهام خارج الوطن في المتاحف الوطنية أو لدى الجمارك إذا تجاوزت قيمتها 50 ألف دينار جزائري.
المرسوم المؤرخ في 29 مارس ، يهدف إلى تحديد الكيفيات المتعلقة بتخصيص الهدايا المتلقاة والمقدمة في إطار التشريفات لأعضاء الوفود المبعوثة في مهمة في الخارج وأعضاء الوفود الأجنبية المتواجدة في مهمة إلى الجزائر، وكذا تحديد القيمة المادية الدنيا التي تجعلها تخـضع لأحكام المرسوم.
ويلزم المرسوم الرئاسي كافة المسؤولين الموفدين في مهمة في الخارج بالتصريح لدى المديرية العامة للجمارك بالهدايا المقدمة لهم مباشرة أو عن طريق شخص وسيط مهما كانت قيمتها.
وفي حالة الهدايا المقدمة لرئيس الجمهورية أو الوزير الأول أو أعضاء في الحكومة أو لأصحاب وظائف عليا مماثلة على مستوى مؤسسات الدولة، فإن التصريح بها يقدم لدى الوزير المكلف بالمالية.
وينصّ المرسوم على أن تسلّم كل هدية تقدّم لمسؤول جزائري في إطار مهمته بـالخارج ، بحيث تتجاوز قيمتها المالية 50 ألف دينار جزائري ( 5 مليون سنتيم ) ، لفائدة الاحتياط القانوني للتضامن على مستوى الجمارك ، أو لوزارة الثقافة بغرض تخصيصها للمتاحف الوطنية، في حالة الهدايا التي تكتسي أهمية أدبية أو تاريخية أو فنية أو علمية.
وتتولى لجنة تتكون من ممثلي رئاسة الجمهورية ووزارات الدفاع والمالية والثقافة، بتحديد وجهة الهدايا العائدة للاحتياط القانوني للتضامن أو للمتاحف الوطنية.
أمّا فيما يتعلق بالهدايا الممنوحة للمسؤولين الأجانب الموفدين في مهمة بالجزائر ، فإن المرسوم يلزم بأن لا تتجاوز قيمتها 50 ألف دينار ، وأن تكون من الأعمال الفنية أو الثقافية أو الأدبية أو الحرفية المصنوعة محليا .

شاهد أيضاً

مقري: قدمت للرئيس مقترحات شفوية وكتابية

كشف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى النقاش الذي دار بينه وبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.