الرئيسية » الوطني » مركز مكافحة السرطان “بيار وماري كوري” بالعاصمة لم يعد يحتمل الضغط

مركز مكافحة السرطان “بيار وماري كوري” بالعاصمة لم يعد يحتمل الضغط

دعا مدير مركز مكافحة السرطان “بيار وماري كوري” بالجزائر العاصمة بومزراق عمار إلى إعادة النظر في القانون الأساسي الحالي لتسيير المؤسسة الاستشفائية، وضرورة تصنيفه “مركزا وطنيا”، كونه يستقبل أعدادا كبيرة من المرضى من مختلف ولايات الوطن، ويعاني من “اكتظاظ كبير”.

وأضاف بمزراق عمار، خلال زيارة وقد عن لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني  أمس الثلاثاء إلى عدد من المؤسسات الاستشفائية بالعاصمة، أن ميزانية المركز لا تسمح له التكفل بالمرضى بصورة ناجعة واقتناء الأدوية لهم، مشيرا إلى “إجراء 180 عملية زرع للنخاع العظمي، و1800 عملية تخص سرطان الثدي، خلال سنة 2019.

وأضاف بمزراق عمار أن المؤسسة الاستشفائية تعاني تشبعا، وتتكفل بمرضى السرطان من مختلف ولايات الوطن، وتتوفر على 3 مسرعات للعلاج بالأشعة فقط، وهي غير كافية للتكفل بكل الحالات المسجلة، داعيا إلى ضرورة فتح مراكز صحية جهوية أخرى لمكافحة السرطان، للتقليل من الضغط على مركز “بيار وماري كوري”.

وأبرز البروفيسور بوبنيدر محسن من المؤسسة الاستشفائية نفسها أن الجزائر تشهد سنويا أزيد من 12.000 حالة جديدة لسرطان الثدي، وقد تتجاوز 18.000 حالة بحلول سنة 2025 .

كما أشار بوبنيدر إلى ضرورة تحسين أجور أعوان شبه الطبي لتفادي النزيف باتجاه القطاع الخاص، وضرورة التكوين في مختلف تخصصات شبه الطبي، على غرار التصوير الطبي الذي يعاني نقصا، إلى جانب تعويض جلسات العلاج الإشعاعي لمرضى السرطان، ضمن منظومة الضمان الاجتماعي، على غرار مرضى غسيل الكلى، يضيف ذات المتحدث.

وقد تنقل وفد عن لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني، أول أمس الثلاثاء، في زيارات ميدانية إلى مؤسسات استشفائية بالعاصمة، للاطلاع والوقوف عن كثب على مدى التكفل بصحة المواطن.

وحسب بيان من اللجنة البرلمانية، كانت المحطة الأولى من الزيارة مستشفى مصطفى باشا الجامعي، حيث أثنى المدير العام للمستشفى بنانة عبد السلام على الزيارة، معربا عن أمله في أن يكون لها أثر إيجابي، مضيفا أن هذه الزيارة ستسمح للنواب باعتماد إستراتيجية فعالة تهدف إلى تشريح الوضع بدقة، واقتراح حلول ناجعة للمشاكل التي يتخبط فيها، بإشراك المختصين في القطاع.

وقدم المدير العام عرضا عن مستشفى مصطفى باشا الجامعي الذي يحتوي 48 اختصاصا و13 مصلحة استعجالات، مشيرا إلى أن ميزانية تسيير المستشفى بلغت 10 ملايير دج سنة 2019، تندرج فيها أجور العمال، والأدوية والصيانة.

وفيما يخص التجهيز، أعطى المدير العام مثالا عن مصلحة الولادة التي تبلغ طاقة استيعابها 104 أسرة، وتخضع حاليا إلى إعادة تأهيل وتطوير بمبلغ 30 مليار دج.

كما تطرق المدير لبعض المشاكل القائمة التي لخصها في مشكل الاكتظاظ، مرجعا ذلك إلى نقص التنظيم والتنسيق والتحويلات العشوائية من المؤسسات الاستشفائية الأخرى.

وأعربت اللجنة عن أملها في إيجاد ميكانيزمات عمل تستطيع من خلالها التدقيق في جذور المشاكل التي يعاني منها القطاع، مؤكدة أن اللجنة بصدد التحضير لعقد أيام دراسية حول واقع الصحة، بمشاركة أساتذة ودكاترة في الميدان، بهدف الخروج بتوصيات ومقترحات تدفع بعجلة الصحة نحو الأفضل، داعية المختصين إلى المشاركة بفعالية فيها. كما ركزت على ضرورة تتبع التوصيات التي سترفع إلى الجهاز التنفيذي والإلحاح على تجسيدها.

وأجرى الوفد زيارة تفقدية عبر مختلف المصالح بالمستشفى من استعجالات أمراض القلب، والجراحة العامة. كما التقى مسؤولي مركز مكافحة السرطان “بيار” و”ماري كوري” الذين قدموا شروحا حول عمل المركز.

وكانت المحطة الثانية للزيارة مستشفى باب الوادي الجامعي، حيث كان في استقبال الوفد داتي نافع المدير العام للمستشفى الذي قدم عرضا حول المستشفى الذي يضم 32 مصلحة طبية وجراحية وأكبر مركز للأشعة في الجزائر.

وقال المدير إن المستشفى يستقبل أكثر من 450 حالة استعجالية يوميا، ما يشكل ضغطا كبيرا على مصلحة الاستعجالات، مؤكدا ضرورة إنشاء مصلحة أكبر وأوسع منها، كونها لم تعد تستجيب للطلب المتزايد عليها، قائلا إن المشكل القائم هو الوعاء العقاري.

ووقف الوفد، خلال زيارته مختلف مصالح المستشفى، عند مركز التصوير بالأشعة الذي يعاني كذلك نقصا في اليد العاملة المتخصصة، ومع ذلك فهو يسجل حوالي 2000 تشخيص “سكانير” شهريا و1500 “IRM “، وتبلغ طاقة استيعاب المستشفى 600 سرير.

وكانت المحطة الثالثة من الزيارة مستشفى الهادي فليسي “القطار”، أين زار الوفد مصلحة الاستعجالات ووقف على المشاكل المطروحة سابقا، من نقص اليد العاملة المختصة في أجهزة الأشعة.

وفي الأخير أكدت الوفد ضرورة تضافر الجهود بين مختلف الفاعلين في القطاع، لمد يد المساعدة لأعضاء الهيئة التشريعية، لتمكينهم من تشريح حقيقي للوضع وضبط مقترحات بناءة خدمة للصالح العام.

شاهد أيضاً

مقري: قدمت للرئيس مقترحات شفوية وكتابية

كشف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى النقاش الذي دار بينه وبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.