الرئيسية » الدولي » مسؤول ليبي يجدد اتهامه للإمارات بدعم حفتر في قصف المدنيين في طرابلس

مسؤول ليبي يجدد اتهامه للإمارات بدعم حفتر في قصف المدنيين في طرابلس

اتهم رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، خالد المشري، مجددا الإمارات  بدعم قوات اللواء  المتقاعد خليفة حفتر، لقصف أهداف مدنية في العاصمة طرابلس، بينما رفعت غرفة العمليات المشتركة ،  درجة الاستعداد والتأهب في بلدية زوارة الكبرى ومحيطها بعد رصدها لتحركات مشبوهة وتحشيدات عسكرية لمليشيات حفتر بالمنطقة.

قال المشري في تصريحات نقلتها مصادر اعلامية: إن “أموال الإمارات تُدفع بسخاء لحفتر، ليقصف أهدافاً مدنية في طرابلس”.

وسبق أن اتهم تقرير للأمم المتحدة الإمارات بإرسال أسلحة إلى مليشيات اللواء المتمرد خليفة حفتر في ليبيا ضمن مؤامرات أبوظبي؛ لنشر الفوضى والتخريب بالبلاد.

وأواخر الشهر الماضي، كشفت صحيفة “إنتلجنس أونلاين” المعنية بشؤون الاستخبارات، أن حجم المعدات العسكرية التي زوَّد بها ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، الجنرال حفتر بلغ 3 آلاف طن خلال 14 يوماً.

ومنذ ذلك التاريخ، تم رصد كثير من التعزيزات الإماراتية جواً وبراً على الحدود المصرية، في حين تشير وسائل إعلام دولية إلى وصول طائرات شحن إماراتية محمَّلة بتعزيزات عسكرية، وعناصر مرتزقة دعماً لقوات حفتر.

وفيما يتعلق بعدم ذهاب وفد الحكومة المعترف بها دولياً إلى جنيف للحوار، قال المشري: إن حكومة الوفاق الوطني “لا تستطيع الذهاب إلى جنيف حتى تتضح الرؤية”، مؤكداً أنها “طلبت من البعثة الأممية توضيحاً بخصوص حوار جنيف، ولم تردَّ على طلبنا حتى الآن”.

ودعا رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا الأمم المتحدة إلى إعلان من سيشارك في مفاوضات جنيف، بالإضافة إلى الآليات المزمعة مناقشتها، مؤكداً أن “حكومة الوفاق لن تقبل بحل الأزمة إلا من الليبيين أنفسهم”.

وقال: إن “مهمة البعثة الأممية تسهيل الحوار وليس إدارة الأزمة، وإن المبعوث الأممي غسان سلامة وعد حكومة الوفاق بإرسال أجندة الحوار السياسي بجنيف خلال أقل من 24 ساعة”.

وتقاتل حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، منذ أفريل من العام الماضي، قوات القائد العسكري خليفة حفتر، التي تزحف نحو العاصمة الليبية، لكنها عجزت عن السيطرة عليها؛ إلا أنها تواصل قصفها لطرابلس ومطارها الرئيس “معيتيقة”.

كما يمثل هجوم حفتر المتواصل على طرابلس تحدياً لمؤتمر دولي استضافته برلين، في 19 جانفي الماضي، بمشاركة دولية، شدد على أن من الضروري التزام وقف إطلاق النار، والعودة إلى المسار السياسي لمعالجة النزاع.

من جانب اخر،  أعلنت غرفة العمليات المشتركة زوارة حالة النفير ورفع درجة الاستعداد والتأهب في بلدية زوارة الكبرى ومحيطها بعد رصدها لتحركات مشبوهة وتحشيدات عسكرية لمليشيات حفتر بالمنطقة.

وقال عميد المجلس البلدي زوارة فرحات بشواشي لقناة ليبيا الأحرار إن الأجهزة الأمنية بالمدينة رصدت مكالمات هاتفية بين عناصر تابعين لمليشيات حفتر تفيد باستعدادهم للقيام بعمليات عسكرية تستهدف المدينة ومحيطها.

وكانت غرفة العمليات المشتركة بالمنطقة الغربية قد حذرت؛ من تحركات مشبوهة وتحشيد لمليشيات حفتر في قاعدة الوطية والعجيلات وصبراتة وصرمان.

أعرب اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر عن استعداده لوقف إطلاق النار في ليبيا إذا تمت تلبية شروط معينة، ومنها انسحاب القوات التركية من ليبيا، من جانب آخر، استؤنفت في جنيف أعمال اللجنة العسكرية الليبية المشتركة بين حكومة الوفاق وقوات حفتر، بعد أن كانت حكومة طرابلس قد علقت مشاركتها في اللجنة عقب قصف ميناء العاصمة.

و كان حفتر ، قال في تصريحات لوكالة الإعلام الروسية، “أي وقف لإطلاق النار (سيكون) معلقا على تنفيذ عدة شروط: (عودة) المرتزقة السوريين والأتراك، ووقف إمدادات السلاح التركية لطرابلس، وتصفية الجماعات الإرهابية (في طرابلس)”.

وأضاف حفتر- ، “في حال لم تتوصل مفاوضات جنيف إلى إرساء السلام والأمن في البلاد، ولم يعد المرتزقة من حيث أتوا عندها ستقوم القوات المسلحة (التابعة لحفتر) بواجبها الدستوري  للدفاع عن البلاد من الغزاة الأتراك-العثمانيين”.

و كانت حكومة الوفاق قد أوقفت مشاركتها في مباحثات جنيف الاثنين الماضي عقب قصف قوات حفتر ميناء طرابلس بدعوى استهداف مخزن للأسلحة.

ولا توجد حتى الساعة أي علامة على تحقيق أي تقدم في اجتماعات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة التي يشارك فيها خمسة ضباط من قوات حكومة الوفاق ومثلهم من قوات حفتر، وتسعى الأمم المتحدة من مفاوضات جنيف العسكرية إلى تحويل الهدنة الهشة التي أعلنت في ليبيا منتصف  جانفي  الماضي عقب دعوة تركية روسية، إلى وقف دائم لإطلاق النار.

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يدعو إلى رفع القيود عن تسويق اللقاحات

دعا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى تمكين اللقاحات المنتجة في إفريقيا من الوصول إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.