الرئيسية » الوطني » معهد باستور يؤكد عدم تسجيل حالات جديدة مشتبه فيها

معهد باستور يؤكد عدم تسجيل حالات جديدة مشتبه فيها

أكد مدير المخبر المرجعي لمعهد باستور فوزي درار أنه لم تسجل، إلى حد الآن، أية حالة أخرى مشتبه فيها للإصابة بفيروس كورونا، عدا الرعية الايطالي الذي دخل إلى الجزائر يوم الـ17 فيفري، مفندا كل الإشاعات التي تروج لوجود حالات أخرى.

وقال فوزي درار، في تصريح للقناة الإذاعية الأولى، أمس الخميس، “إن كل الإجراءات اتخذت لعزل الرعية الايطالي المصاب المتواجد حاليا تحت الحجر الصحي بحاسي مسعود، بمعية الأشخاص المحيطين به، موضحا أن المخبر تلقى عينات سواء من المسافرين الذين كانوا مع الرعية الإيطالي، على متن الطائرة والعاملين معه، مضيفا أن الكشف عن نتائج التحاليل سيكون خلال الساعات المقبلة”.

كما أوضح درار لدى استضافته في برنامج “ضيف التحرير” للقناة الإذاعية الثالثة أن الأطفال الذين لا يتجاوز سنهم 10 سنوات أقل عرضة للإصابة بهذا المرض، وأن المسنين وأصحاب الأمراض المزمنة هم المتضررون الأوائل من هذا الفيروس.

وأعرب المتحدث عن استغرابه حيال القلق الكبير الذي أثاره فيروس كورونا في الوقت الذي تتجاهل الأنفلونزا الموسمية التي تسببت في وفاة 22 شخصا في الجزائر، مضيفا القول: “كان يجب التفكير في حماية أنفسنا بالوسائل الموجودة ضد مرض قاتل قبل أن نحميها من مرض لا يقتل ولا يوجد له لقاح بعد”.

وعن إمكانية إيجاد علاج ناجع لهذا الفيروس في الأيام المقبلة، لا يتوقع درار التوصل إلى تطوير لقاح ضد كورونا قبل بداية العام المقبل.

وكشف معهد باستور عن نتائج التحاليل التي أجريت على الأشخاص الثلاثة من ولاية ميلة الذين تقدموا طواعية للفحص الطبي، للتأكد من إصابتهم من عدمها بفيروس كورونا، وكشفت التحاليل عدم إصابة الأشخاص الثلاثة بكورونا، حسبما نشره مصدر مسؤول في صفحته بالفايسبوك.

بالموازاة أكدت مديرية الصحة والسكان لسطيف أن الولاية لم تسجّل أية إصابة بوباء كورونا بكل مؤسساتها الصحية أو بأي مكان بكل ربوع الولاية.

وجاء في بيان للمديرية، أول أمس الخميس، “فيما تعلق بالرعيتين الإيطاليتن اللتين كانتا متواجدتين بالمركز الاستشفائي الجامعي سعادنة محمد عبد النور بعد إجراء كافة التحاليل لهما، وإرسالها إلى معهد باستور للتأكد من حالتهما، كانت النتائج سلبية وبيّنت أن الرعيتين غير مصابتين بفيروس كورونا إطلاقا، وأنهما في صحّة جيّدة”.

كما أكدت مديرية الصحة لولاية باتنة أن نتائج التحاليل التي أجريت على الرعية الإيطالية المشتبه إصابتها بفيروس كورونا جاءت سلبية.

وحسب بيان للمديرية، فإن التحاليل التي أرسلت لمعهد باستور بالجزائر العاصمة أثبتت أن المعني مصاب بحالة أنفلونزا موسمية حادة، مضيفا أن الرعية الإيطالية لا يزال ماكثا بالمؤسسة الاستشفائية باتنة لتلقي الرعاية الصحية اللازمة لحين تماثله للشفاء.

وكان الرعية الإيطالية قد وضع في الحجر الصحي أمس الأربعاء بعد الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا الجديد.

 

شاهد أيضاً

مقري: قدمت للرئيس مقترحات شفوية وكتابية

كشف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن فحوى النقاش الذي دار بينه وبين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.