الرئيسية » المساهمات » هل نظمت غوغل تصويتا لاختيار العلم الفلسطيني أوالاسرائيلي لخرائطها؟

هل نظمت غوغل تصويتا لاختيار العلم الفلسطيني أوالاسرائيلي لخرائطها؟

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تزامنا مع العدوان الصهيوني على غزة خبراً مفاده أنّ شركة غوغل نظمت تصويتا لتقرّر على أساسه أي علم تضع على خرائطها، الفلسطيني أم الإسرائيلي مع صورة تظهر النسب ورابطٍ للتصويت.

ودعت المنشورات لمشاركة الجميع في التصويت ونشر الرابط على صفحات مواقع التواصل.

وعاد فريق تقصي الحقائق لوكالة فرانس برس لتصريح سابق لمتحدثة باسم شركة غوغل في تقرير لهم نشر في 2020، كشفت فيه أن اسم فلسطين في الأساس ليس موجوداً على خدمة خرائط غوغل، أمّا رابط التصويت المزعوم، فهدفه استدراج المستخدمين لدفع المال.

وأشارت المتحدّثة إلى مقالين نُشرا في العام 2016، أحدهما في موقع متخصص بالتكنولوجيا، والثاني في صحيفة “لوموند” الفرنسية، تحدثت غوغل في كليهما عن غياب اسم فلسطين عن خرائطها.

وقال الفريق أن خبرا مماثلا من شأنه أن يحظى باهتمام كبير، لكن على العكس من ذلك لم يرشد التفتيش عنه إلى أية مواقع ذات مصداقية تناولته.

وأرشد البحث فريق تقصي الحقائق إلى أنّ التصويت مسجّل منذ العام 2008، وقد خضع لتغيّرات عدّة خلال السنوات الماضية كما أنّه مختلف عن سجلاّت المواقع التابعة لغوغل.

وعند النقر على الرابط يتاح للمستخدم التصويت، وبعدها يحال إلى صفحة تطلب منه دعم الجهة التي صوّت لها، أي الفلسطينيين أوالإسرائيليين.

وأوضح الفريق أن الرابط يطلب من المصوت دفع المال بداعي شراء مزيد من الأصوات، ما يفتح الباب لاستدراج الأموال من المستخدمين المتعاطفين مع الفلسطينيين بذريعة دعم القضيّة الفلسطينيّة.

 

شاهد أيضاً

وزير المجاهدين: الأجيال ستظل شاهدة على تضحيات “مجموعة الستة”

قال وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة، إن مجموعة الستة من الرجال الأفذاذ الذين تعتز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.