الرئيسية » الدولي » واشطن منزعجة من إغلاق حفتر معبرا حدوديا مع الجزائر

واشطن منزعجة من إغلاق حفتر معبرا حدوديا مع الجزائر

عبرت الولايات المتحدة الأمريكية، عن انزعاجها من غلق مليشيات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر لمعبر حدودي مع الجزائر مشددة على أنها “لا تحظى بدعم المجتمع الدولي”.

وتعليقا على غلق مليشيات حفتر لمعبر إسين/ تين الكوم الحدودي، قال المسؤول الأمريكي، إن “حكومة الوحدة الوطنية، هي الحكومة المعترف بها لليبيا، والإجراءات الأحادية، مثل إغلاق حدود دولية، ليس له أي دعم من المجتمع الدولي، ويأتي بنتائج عكسية للانتقال السياسي”.

وقال هود، الذي شارك في مؤتمر برلين الثاني إلى جانب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أنه “بموجب خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي الليبي، فإن المجلس الرئاسي يفترض أن يقوم بأعمال القائد الأعلى للجيش الليبي، بموجب التشريعات الليبية”.

وفي مؤتمر برلين الثاني، الذي انعقد في 23 جوان الجاري، وإن لم يذكر حفتر بالاسم، إلا أنه لوح بفرض عقوبات على المعرقلين للانتخابات وللاستقرار الأمني للبلاد وأيضا للمنتهكين لحقوق الإنسان. وعزز المؤتمر من شرعية المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة، وأكد دعمه لهما، مما ضيّق الخناق أكثر على مليشيات حفتر، وأظهرها كجماعات مسلحة غير منضبطة توشك على الخروج من التوافق الليبي والدولي حول ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها تحت إشراف الحكومة التي منحها البرلمان الثقة بشبه إجماع.

وتأتي تصريحات مساعد وزير الخارجية الأمريكية لزيادة الضغوط على حفتر، باعتباره الطرف الرئيسي المعرقل للانتخابات، ولخروج البلاد من مرحلتها الانتقالية، التي استغرقت 10 سنوات لحد الآن. ومن المرتقب أن تتضاعف الضغوط الدولية على حفتر في المرحلة المقبلة إذا استمر في عرقلة التحضيرات لإجراء الانتخابات، وتوحيد المؤسسة العسكرية.

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يؤكد التزام الجزائر بدعم القضية الفلسطينية

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، موقف الجزائر الثابت الداعم لنضال الشعب الفلسطيني من أجل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.