الرئيسية » الاقتصاد » 50 مليون قناع طبي ستكون متاحة بشكل سريع

50 مليون قناع طبي ستكون متاحة بشكل سريع

ينتظر أن يبلغ عدد الأقنعة الطبية المتوفر في الجزائر إلى 50 مليون وحدة “بشكل سريع”، وذلك بفضل إنتاج 11 مليون وحدة محليا واستيراد 15 مليون وحدة فضلا عن المخزونات المتوفرة من قبل، والمقدرة ب45 مليون وحدة شرع في توزيع جزء منها منذ بداية تفشي فيروس كورونا

وأوضح الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية لطفي بن باحمد أن الإنتاج الوطني لهذه الأقنعة يمكن أن يرتفع إلى 500 ألف وحدة يوميا لتلبية الطلب الكبير على هذه المنتجات. و”من بين 11 مليون وحدة أنتجت، توزع 7 إلى 8 ملايين على المستشفيات وحوالي 2 مليون على مستوى الصيدلية المركزية للمستشفيات”

واعتبر الوزير المنتدب “أننا محظوظون في الجزائر مقارنة بالدول الأخرى في المنطقة، بوجود منتجين للأقنعة ومنتجي المطهر الكحولي ومنتجي الأدوية المرتبطة بهذا الوباء”.

ويوجد في الجزائر –حسب الوزير المنتدب- أربعة منتجين للأقنعة الطبية بالإضافة إلى حوالي 12 شركة المصنعة للمحلولات المطهرة من القطاعين العام والخاص.

وفيما يتعلق بالأقنعة الطبية، قال بن باحمد إن بعض المتعاملين شرعوا في تصديرها بشكل غير قانوني لدى ظهور فيروس كورونا في الصين، الأمر الذي تطلب تدخل السلطات العامة لوضع حد لشبكات التصدير غير القانونية في هذا المجال.

وفي هذا السياق أوضح المتحدث أنه “عندما نشهد زيادة الطلب على منتج بين عشية وضحاها بمئات الإضعاف، تنشأ ظواهر المضاربة من خلال التصدير أو الشبكات الموازية أو التخزين أو حتى زيادة الأسعار”. وعليه، “جمعت الدولة بسرعة كبيرة منتجي الأقنعة وتسخير مخزوناتهم وجميع إنتاجهم”.

غير أنه، وبالموازاة مع ذلك، يواجه منتجو الأقنعة الطبية مشكلة في توفر المواد الأولية. وتتكون هذه الأقنعة من صفائح من الورق يوجد في وسطها مرشح “ميلت بلاون”.

وصرح بن باحمد بالقول “نحن نساعد هؤلاء المتعاملين حاليا مع الدول الصديقة للجزائر قصد الحصول على هذه المواد الأولية بسرعة”.

استخدام الأقنعة بعقلانية

من جهة أخرى، وبغية الاستخدام العقلاني لهذه الأقنعة، كشف الوزير المنتدب أنه طلب من أقسام المستشفيات في البلاد بترشيد استخدام هذه الأقنعة التي ستوجه للمستشفيات التي توجد بها بؤر وبائية.

وقال بهذا الخصوص “لقد أبلغنا العاملين في المجال الصحي وصيدليات المستشفيات بإصدار هذه الأقنعة فقط من خلال نظام الحصص للمهنيين الصحيين الذين هم على اتصال بالمرضى” مع التأكيد بأن المخزونات التي تحتفظ بها الجزائر في هذا المجال “كافية إلى حد كبير في مواجهة المعدل الحالي لانتشار فيروس كورونا”.

ومع ذلك، شدد بن باحمد على ضرورة “عدم هدر هذا المخزون من الأقنعة”، معتبرا أنه من الواجب استعمال هذه الأقنعة بطريقة عقلانية مع العلم أن الغرض الرئيسي من هذا المنتج ليس حماية الأشخاص الذين يرتدونه.

وعليه، يجب على المواطنين عدم استخدام الأقنعة إلا إذا ظهرت عليهم علامات حمى باردة أو معتدلة أو التهاب في الحلق حتى لا ينتقل الفيروس إلى أشخاص آخرين.

وبالنسبة إلى الوزير، تمتثل الجزائر لتوصيات منظمة الصحة العالمية من حيث تدابير النظافة والسلامة، ولكن أيضًا فيما يتعلق بالتدابير الخاصة بالدواء والتطهير والفحص.

“وتوصي منظمة الصحة العالمية باستخدام المرضى فقط الأقنعة حتى لا ينقلوا جراثيمهم إلى الأشخاص الأصحاء. عندما ترتدي قناعًا، فأنت لا تحمي نفسك من المرض، بل تحمي الآخرين” يؤكد بن باحمد.

 

شاهد أيضاً

أندلسي:الجوية الجزائرية ستقتني الطائرات الجديدة من شركتي أرباص الفرنسية أو بوينغ الأمريكية

رخّص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لشركة الخطوط الجوية الجزائرية بشراء 15 طائرة، واقتناء بواخر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.