الرئيسية » الوطني » التماس 10 سنوات سجنا نافذا لطليبة ونجل ولد عباس

التماس 10 سنوات سجنا نافذا لطليبة ونجل ولد عباس

التمست النيابة العامة بمحكمة سيدي أمحمد، مساء أمس الأربعاء، 10 سنوات سجنا نافذا، و8 ملايين دينار جزائري غرامة في حق البرلماني بهاء الدين طليبة، وفي حق اسكندر ولد عباس نجل الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس.

كما التمس وكيل الجمهورية، بعد انتهاء القاضي من استجواب المتهمين في القضية المرتبطة بالرشى في تشريعيات 2017، وتبييض الأموال، أقصى عقوبة في حق الوافي ولد عباس بسبب تواجده حالة الفرار.

وفي القضية نفسها، التمست النيابة العامة عقوبة 7 سنوات سجنا نافذا، ومليون دينار غرامة في حق بوشناق خلادي و3 سنوات سجنا نافذا ومليون دينار غرامة في حق حبشي محمد، مع مصادرة جميع أملاك المتهمين التي تخص النشاطات المخالفة للقانون.

وقد مثل أمس الأربعاء، أمام محكمة سيدي امحمد، كل من النائب البرلماني السابق بهاء الدين طليبة، ونجلا جمال ولد عباس الوافي ولد عباس المتواجد في حالة فرار، واسكندر ولد عابس المتواجد رهن الحبس المؤقت.

نجل ولد عباس يفضح علاقة والده بالسعيد بوتفليقة 

واتهم الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس السعيد بوتفليقة بممارسة ضغوط عليه في إعداد قوائم التشريعيات سنة 2017.

وكشف ولد عباس، خلال استجوابه قاضي المحكمة له، أن السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة فرض عليه تواجد الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، ووزير الداخلية نور الدين بدوي، ووزير العدل الطيب لوح، أثناء إعداد القوائم.

وذكر المتهم الموجود في الحبس المؤقت، منذ 7 جويلية من عام 2019، أنه اتصل بشقيق الرئيس السابق ومستشاره السعيد بوتفليقة، بمجرد علمه بخبر توقيف أجهزة الأمن نجليه في قضية “بيع القوائم الانتخابية”.

أما اسكندر ولد عباس نجل الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني فكشف أن شقيق الرئيس السابق ومستشاره سعيد بوتفليقة كان يعطي الأوامر لوالده وهو في حالة سكر.

وبخصوص علاقته مع البرلماني طليبة المتابع في القضية نفسها، فذكر المتهم أنه كان يطمع في مساعدته في إنشاء ميناء جاف.

ونفى اسكندر التهم الموجهة له فيما تعلق بتبييض الأموال، كاشفا أن عند تفتيش منزله عثر به على 4 ملايير و800 مليون سنتيم، ومبلغ آخر باليورو.

طليبة يُورط طرطاق في قضية بيع قوائم الأفلان

 وفجر البرلماني بهاء الدين طليبة، أثناء استجواب القاضي له، قنبلة تهز كل أركان حزب جبهة التحرير الوطني، إذ قد معلومات خطيرة تخص إعداد قوائم حزب جبهة التحرير الوطني في تشريعيات 2017. وقال طليبة إن “المقعد الأول في قائمة الحزب في تشريعيات 2017 كان يباع بـ 7 ملايير”.

وذكر البرلماني الموجود في الحبس المؤقت، منذ أكتوبر الماضي، إنه سجل محادثات مع ولد عباس تدينه في “المؤامرة”، وقدمها لمنسق الأجهزة الأمنية بشير طرطاق. ولما سأله القاضي عن سبب عدم توجهه للعدالة والتوجه للمخابرات، ذكر المتهم أنه “توجه لطرطاق ليبلغ بدوره العدالة ويفتح تحقيقا”.

 

شاهد أيضاً

الكشف عن دفتر شروط بناء المساجد

تضمن العدد الأخير من الجريدة الرسمية قرارا وزاريا مشتركا يحدد دفتر الشروط النموذجي المتعلق بنمطية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.