الرئيسية » المساهمات » اليونسكو: لغة القرآن يتحدثها 400 مليون شخص عبر العالم

اليونسكو: لغة القرآن يتحدثها 400 مليون شخص عبر العالم

قالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو، إن اللغة العربية من بين اللغات الأكثر انتشاراً واستخداماً في العالم،و يتكلمها يومياً ما يزيد على 400 مليون نسمة.

ونشرت منظمة الأمم المتحدة على موقعها الرسمي، مقالا حول اللغة العربية في يومها العالمي المصادف للثامن عشر ديسمبر من كل عام.

وجاء في المقال إعلان منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” عن موضوع احتفاليتها لهده السنة هو ”مساهمة اللغة العربية في الحضارة والثقافة الإنسانية“

وستسلط اليونسكو الضوء على المساهمات الغزيرة للغة العربية في إثراء التنوع الثقافي واللغوي للإنسانية، فضلاً عن مساهمتها في إنتاج المعارف، وذلك من خلال موضوع الاحتفال لهذا العام.

وتنظِّم اليونسكو بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية لعام 2022 سلسلة من حلقات النقاش والفعاليات الثقافية في مقر المنظمة في باريس.

وقالت المنظمة إن اللغة العربية تتيح الدخول إلى عالم زاخر بالتنوع بجميع أشكاله وصوره، ومنها تنوع الأصول والمشارب والمعتقدات، كما أنها أبدعت بمختلف أشكالها وأساليبها الشفهية والمكتوبة والفصيحة والعامية، ومختلف خطوطها وفنونها النثرية والشعرية، آيات جمالية رائعة تأسر القلوب وتخلب الألباب في ميادين متنوعة تضم على سبيل المثال لا الحصر الهندسة والشعر والفلسفة والغناء.

وأضافت أن العربية سادت لقرون طويلة من تاريخها بوصفها لغة السياسة والعلم والأدب، فأثرت تأثيرًا مباشرًا أو غير مباشر في كثير من اللغات الأخرى في العالم الإسلامي، مثل: التركية والفارسية والكردية والأوردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى مثل الهاوسا والسواحيلية، وبعض اللغات الأوروبية وخاصةً المتوسطية منها كالإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية.

وحول الاحتفال باللغة عالميا قالت المنظمة أن إدارة الأمم المتحدة للتواصل العالمي والتي عُرفت سابقا باسم إدارة شؤون الإعلام اعتمدت قرارا عشية الاحتفال باليوم الدولي للغة الأم بالاحتفال بكل لغة من اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة.

وبناء عليه، تقرر الاحتفال باللغة العربية في 18 ديسمبر كونه اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة 3190(د-28) المؤرخ 18 ديسمبر 1973 المعني بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة.

والغرض من هذا اليوم هو إذكاء الوعي بتاريخ اللغة وثقافتها وتطورها من خلال إعداد برنامج أنشطة وفعاليات خاصة.

شاهد أيضاً

المنطاد الصيني “كنز” للمخابرات الأمريكية.. فما السر؟

انتهت أزمة منطاد التجسس الصيني بإسقاط الجيش الأمريكي له، لكن محاولات الخبراء لتوقع خطوات بكين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.