الرئيسية » الدولي » بن عبد الرحمان يعلن استعداد الجزائر لاحتضان القمة القادمة لحركة عدم الانحياز

بن عبد الرحمان يعلن استعداد الجزائر لاحتضان القمة القادمة لحركة عدم الانحياز

أعلن الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان استعداد الجزائر لاحتضان القمة المقبلة لحركة بلدان عدم الانحياز.

وأكد بن عبد الرحمان في كلمته، الاثنين، خلال مشاركته في الاحتفال بالذكرى 60 لحركة بلدان عدم الانحياز ببلغراد الصربية، استعداد الجزائر لاحتضان القمة رغبة منها في مواصلة المسعى المشترك في الارتقاء بدور الحركة على الساحة الدولية.

كما دعا الوزير الأول في كلمته الأمم المتحدة ومجلس الأمن على وجه الخصوص لتحمل مسؤولياته كاملة والعمل على إعادة المسار الأممي في الصحراء الغربية.

وأكد الوزير الأول أن الوضع حاليا في الصحراء الغربية يتسم بانسداد أفق عملية السلام ما شكل تراجعا خطيرا.

وأضاف بن عبد الرحمان أن هذا الانسداد فتح الصراع بين طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليزاريو على المجهول، مشيرا إلى أنه على الأمم المتحدة القيام بدورها بما يكفل للشعب الصحراوي ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير.

كما تطرق الوزير الأول للقضية الفلسطينية التي أشار أنمها تبقى في صلب اهتمامات حركة عدم الانحايز لتأكيد دعمها الثابت للشعب الفلسطيني في سعيه إلى انتزاع حقوقه الوطنية غير القابلة للتصرف، بما في ذلك حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشريف.

كما جدد الجزائر تمسكها و التزامها بمبادرة السلام العربية الرامية لتكريس حل الدولتين وتحرير كافة الأراضي العربية المحتلة بما فيها الجولان السوري.

بن عبد الرحمان ممثلا لرئيس الجمهورية في الاحتفال بالذكرى الـ 60 لحركة عدم الانحياز

وكان الوزير الأول وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، قد حل ببلغراد، الأحد 10 أكتوبر الجاري، ممثلا لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون للمشاركة في الاحتفال بالذكرى الـ 60 لحركة عدم الانحياز ببلغراد.

وأوضح بيان للوزارة الأولى، الأحد، أن الوزير الأول سيشارك في أشغال مؤتمر الاحتفال بالذكرى الستين لحركة بلدان عدم الانحياز، التي ستحتضنها بلغراد، عاصمة صربيا، يومي 11 و 12 أكتوبر الجاري.

شاهد أيضاً

الجزائر تؤكد رفضها للتدخل الأجنبي في إفريقيا

عقد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، اليوم بكيغالي، جلسة عمل مع نظيره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *