الرئيسية » الوطني » تحالف القوى الوطنية للإصلاح تلتقي للمرة الثانية

تحالف القوى الوطنية للإصلاح تلتقي للمرة الثانية

كشف مصدر مسؤول في القوى الوطنية للإصلاح أن التحالف سيعقد الأربعاء المقبل اجتماعا بمقر حركة البناء للتشاور حول مشروع تعديل الدستور بعد المصادقة عليه  نهاية الأسبوع الماضي من قبل البرلمان بغرفتيه بأغلبية تكاد تكون مطلقة.

وأكد المصدر ذاته، في اتصال مع “الحرية”، أن الاجتماع، وهو الثاني من نوعه، سينصب على توحيد موقف التحالف من مشروع تعديل الدستور الذي سيعرض على الاستفتاء الشعبي في الفاتح من شهر نوفمبر القادم.

وأبدى مصدرنا ارتياحا -حسب قوله- من الصيغة التي تمت بها المصادقة، موضحا أن الرئاسة تبنت بعض اقتراحات القوى الوطنية، بعد اللقاء الذي جمعها بالرئيس عبد المجيد تبون، دون الكشف عن النقاط التي لم تؤخذ بعين الاعتبار.

ويأتي هذا الاجتماع لتقييم مبادرة القوى الوطنية للإصلاح، بعد شهر على إطلاقها، كإطار تشاوري من قبل مجموعة من الأحزاب السياسية والجمعيات والنقابات وشخصيات وطنية، للمطالبة بإصلاحات عميقة تعكس الرغبة في التغيير.

وكان رئيس الجمهورية قد استقبل بداية شهر أوت الماضي وفدا عن هذه المبادرة بقيادة كل من عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني والطاهر بن بعيبش رئيس حزب الفجر الجديد، وتعهد بالأخذ بعين الاعتبار بمقترحات التحالف بعد أن ثمن المسعى.

وتعرف الحياة السياسية الوطنية، خلال هذه المرحلة، حالة ركود يشبه التصحر السياسي، فلا الأحزاب التقليدية الكبيرة التي كانت تسيطر على المشهد خلال 30 سنة الماضية تمكنت من التخلص من ميراثها، بعد ضياع مصداقيتها، على غرار حزبي الأفلان والأرندي، ولا الأحزاب الصغيرة التي كانت تعيش على الضفاف استطاعت أن تشق طريقها وسط الخراب الذي خلفه حكم بوتفليقة.

وباستثناء مبادرة قوى البديل الديمقراطي المشكلة من أحزاب اليسار مثل حزب الأفافاس وحزب العمال وحزب الأرسيدي ذي التوجه الليبرالي التي تتخبط في تناقضاتها الداخلية وتواجه صعوبات كبيرة في كسب الرهان كقوة سياسية فاعلة، وفرض نفسها كامتداد للحراك الشعبي، فإن تحالف القوى الوطنية للإصلاح التي تضم أحزابا من التيارين الوطني والإسلامي تسعى هي الأخرى إلى أن تكون لها كلمة مسموعة، في مرحلة ما بعد الاستفتاء على الدستور، وما تحمله من مفاجآت تنجر عن تعديل القوانين العضوية للأحزاب السياسية والانتخابات.

ف.ب

شاهد أيضاً

الكشف عن دفتر شروط بناء المساجد

تضمن العدد الأخير من الجريدة الرسمية قرارا وزاريا مشتركا يحدد دفتر الشروط النموذجي المتعلق بنمطية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.