الرئيسية » المساهمات » تفاصيل “بيع” الحسن الثاني القمة العربية للموساد!!

تفاصيل “بيع” الحسن الثاني القمة العربية للموساد!!

أكّدت حيثيات تاريخية موثّقة أنّ الملك المغربي السابق حسن الثاني “باع” جميع تسجيلات القمة العربية التي أقيمت في المغرب بتاريخ 13 سبتمبر 1965، إلى جهاز الموساد. “موقع الإذاعة الجزائرية” يسلّط الضوء على فضيحة مخزنية ظلّت غير معروفة التفاصيل.

يشير الكاتب المصري الراحل حسنين هيكل إلى أنّ القمة العربية لعام 1965، كانت مهمة للغاية، إذ أتت 21 شهرًا قبل حرب جوان 1967، وشهدت حضور وزراء الدفاع العرب وقادة جيوشهم وأجهزتهم الأمنية، وجرى خلالها تقديم معلومات تفصيلية حول القدرات الدفاعية لكل دولة.

ونقلت الصحيفة الصهيونية “يديعوت أحرونوت” قبل فترة على لسان الرئيس الأسبق لجهاز الاستخبارات العسكرية “الإسرائيلية”، شلومو غازيت، تأكيده أنّ الحسن الثاني مكّن الدولة العبرية من كافة تسجيلات قمة 1965، على نحو مكّن الكيان الصهيوني من ترجيح الكفة في حرب 1967.

وأقرّ غازيت: “الحسن الثاني لم يكن يثق في قادة عدد من الدول العربية، لذا منحنا تسجيلات سرية لكل ما دار في القمة العربية بالمغرب عام 1965، ممّا أتاح للقيادة برئاسة رئيس الوزراء حينئذ، ليفي أشكول، من الاطلاع على كل ما دار بين الزعماء العرب، علمًا أنّ تلك القمة عرفت خلافًا بين ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال والرئيس المصري السابق جمال عبد الناصر، الأمر الذي جعل دولة الكيان تقف على حجم اللا توافق بين العرب”.

وحول تفاصيل الصفقة بين الحسن الثاني والموساد، كشف شلومو غازيت: “قام فرق من الاستخبارات بزيارة المغرب قبل موعد القمة بالتنسيق مع النظام المغربي، وتسّلم مباشرة بعد نهايتها كل التسجيلات لما دار في القمة، وتعرّفنا على حقيقة قدرات العرب، خاصة تلك التي تخصّ الجيش المصري، وشكّلت العملية واحدة من أكبر إنجازات الموساد”، على حد تعبير رئيس استخبارات الكيان في تلك الفترة.

وفي تصريحات نشرتها شبكة سي أن أن، اعترف المؤرخ المغربي، المعطي منجب، بأنّ بلاده “كانت لديها علاقات قوية مع الكيان في ستينات القرن الماضي”، وتابع: “أشارت وثائق رُفعت عنها السرية اعتمدت عليها في أبحاثي، إلى “لقاء السفير المغربي في واشنطن برئيس الولايات المتحدة عام 1964، مطالبًا إيّاه بدعم للمغرب في مواجهة جمال عبد الناصر بسبب خلاف بين الطرفين”.

وأبرز منجب: “الوثائق أثبتت أنّ ما قاله شلومو غازيت غير مستبعد، فدولة الكيان ساهمت كذلك في متابعة رموز المعارضة المغربية بالخارج، حتى أنّ ليفي أشكول اعترف أنّ بلاده قدمت مساعدة تقنية لتحديد مكان المعارض المغربي المهدي بن بركة الذي جرى اغتياله في باريس عام 1965، زيادة على اعترافات من شخصيات مغربية بوجود عملاء استخباراتيين أمريكيين في المغرب خلال تلك الفترة”.

وبرّر منجب ما حصل بأنّ “المعارضة المغربية كانت قوية للغاية في تلك الفترة ووصلت حتى الجيش، لذلك بحث النظام المغربي عن دعم استخباراتي صهيوني لتجاوز ما يمكن أن يهدّده، وهو ما يفسر تسجيله لجلسات القمة العربية عام 1965″، واستطرد: “المغرب أرسل مجموعة من جيشه لأجل المشاركة في حرب 1973، إلّا أن ذلك كان موقفًا وطنيا لا ينفي تعاون النظام في تلك المرحلة مع دولة الكيان”.

وبعد فضيحة بيعه مضامين القمة العربية بالمغرب سنة 1965، حرص الحسن الثاني على الظهور أمام شعبه بمظهر المؤيّد للحق العربي في فلسطين، لذا أرسل لواءّي مشاة ضَمّا عشرات الجنود، واحد إلى الجبهة المصرية، وآخر إلى الجبهة السورية، للمشاركة في حرب أكتوبر 1973، وواصل ممارسة الكلام العلني عن المسجد الأقصى ورئاسة “لجنة القدس” التي استحدثتها منظمة المؤتمر الإسلامي عام 1975.

 

حرصت دولة الكيان الصهيوني في التاسع جويلية 2020، على تخليد اسم الحسن الثاني في الذكرى الـ 91 لميلاده، وأقامت نصبًا لتخليد ذكراه في مدينة “بتاح تيكفا”؛ وأطلقت اسم العاهل المغربي السابق على أحد الشوارع الرئيسة في مستوطنة «كريات عكرون» في وسط الأراضي الفلسطينية المحتلة.

أكثر من ذلك، أطلقت السلطات الصهيونية اسم الحسن الثاني على حديقة في مستوطنة “أشدود”؛ كما أقامت ممشى باسمه في مستوطنة “كريات جات”، مع الإشارة إلى أنّه مباشرة عند وفاة الحسن الثاني في 23 جويلية 1999، أصدرت دولة الكيان طابعاً بريدياً حمل صورته، وكُتب عليه بالعربية: “صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني ملك المغرب”.

وتشير مراجع متطابقة إلى أنّ معالم تكريم الكيان الصهيوني للحسن الثاني، لم تأتِ من فراغ، فما قدّمه الملك المغربي السابق لدولة الاحتلال الإسرائيلي من خدمات، يصعب حصرها، طالما أنّ الأمر يتعلق بـ “تاريخ طويل من التعاون والتنسيق، بل والتحالف”.

وتؤكد صحيفة الأخبار اللبنانية أنّ كل شيء بين الحسن الثاني والكيان الصهيوني بدأ عام 1961، مع بدايات جلوس الحسن الثاني على عرش المملكة المغربية، وعلى خلفية خشية العاهل السابق من “العدوى الثورية”، رأى الحسن الثاني في دولة الكيان حليفاً محتملاً يمكن الوثوق به والركون إليه عند الحاجة، فبدأ عمله سرًا مع الصهاينة ما بين عامي 1961 و1964، حيث ساعد سلطات الكيان على تهجير ونقل 97 ألفاً من اليهود المغاربة – عبر أوروبا – إلى فلسطين المحتلّة.

وكشفت “الأخبار” عن قيام الحسن الثاني بترتيب أهم لقاء سري جرى قبيل زيارة السادات إلى القدس، عام 1977، بين وزير الأمن الإسرائيلي، موشيه ديان، ومستشار السادات المقرّب، حسن التهامي، حيث اجتمعا في المغرب وبرعايته.

وفي ثمانينات القرن الماضي، استقبل الحسن الثاني عام 1986، رئيس حكومة الكيان في قصره في الرباط، وسمح الملك بالإعلان عن تلك الزيارة واللقاء الذي جمعه مع شمعون بيريز. ويومها، قال الإعلام المغربي إنّ الاجتماع حصل “من أجل دعم الشعب الفلسطيني” (…).

وفي عام 1990، عيّن الحسن الثاني أندريه أزولاي، وهو يهودي مغربي – فرنسي عالي الثقافة، مستشاراً خاصّاً له، وبقي أزولاي لصيقاً بالملك بعدها، يقدّم له «النصح» في كلّ محطّاته إلى أن توفّي الحسن الثاني في صيف 1999، فكان من ضمن «الترِكَة»، فورثه محمد السادس وهو معه إلى اليوم.

وأرسلت دولة الكيان وفداً ضخماً ضمّ 200 شخصية رسمية للمشاركة في جنازة الحسن الثاني.

شاهد أيضاً

دراسة: الجزائريون بين أقل الشعوب العربية عطاء والمغاربة أكثر بخلا!

أظهر مؤشر العطاء العالمي لسنة 2021، أن الجزائريين أقل الشعوب العربية عطاء، فيما المغاربة من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *