الرئيسية » المجتمع » تنديد إسلامي بعد حرق مصحف بستوكهولم

تنديد إسلامي بعد حرق مصحف بستوكهولم

أدت احتجاجات تضمنت حرق المصحف في ستوكهولم، السبت، إلى تصاعد حدة التوتر بين السويد وتركيا في وقت تحتاج فيه الدولة الإسكندنافية إلى دعم أنقرة للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان “نندد بأشد العبارات بهذا الهجوم الدنيء على كتابنا المقدس… السماح بهذا العمل المعادي للإسلام، والذي يستهدف المسلمين ويهين قيمنا المقدسة تحت غطاء حرية التعبير، أمر غير مقبول على الإطلاق”.

وصدر البيان بعد أن أحرق سياسي مناهض للهجرة من اليمين المتطرف مصحفا بالقرب من السفارة التركية. وحثت وزارة الخارجية التركية السويد على اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد الجناة ودعت جميع الدول إلى اتخاذ خطوات ملموسة ضد معاداة الإسلام.

وخرج احتجاج منفصل في المدينة لدعم الأكراد وضد محاولة السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، كما نظمت مجموعة من المتظاهرين المؤيدين لتركيا مسيرة أمام السفارة. وكانت الأحداث الثلاثة بتصاريح من الشرطة.

وقال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم اليوم إن الاستفزازات المعادية للإسلام مروعة.

وأضاف بيلستروم على تويتر “السويد لديها حرية تعبير بعيدة المدى، لكن هذا لا يعني أن الحكومة أو أنا نفسي ندعم الآراء التي يتم التعبير عنها”.

وأحرق راسموس بالودان زعيم حزب هارد لاين اليميني المتطرف الدنمركي نسخة من المصحف.

ونظم بالودان، الذي يحمل الجنسية السويدية أيضا، عددا من المظاهرات من قبل أحرق خلالها نسخا من المصحف. كما استنكرت عدة دول عربية، منها السعودية والأردن والكويت، حرق المصحف.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية في بيان “موقف المملكة الثابت الداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ الكراهية والتطرف”.

شاهد أيضاً

توقع تحسين خدمات الحج لهذا العام رغم ارتفاع التكاليف

شرع نهار اليوم الوفد الجزائري متعدد القطاعات المكلف بتحضير موسم الحج في معاينة فنادق الإسكان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.