الرئيسية » الاقتصاد » خياطي : هذه أسعار لقاح “كورونافاك” الجزائري

خياطي : هذه أسعار لقاح “كورونافاك” الجزائري

كشف مصطفى خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة والبحث أن سعر لقاح كورونافاك الذي سيتم الانطلاق في انتاجه الخميس سيكون أقل بـ 40 بالمئة من سعره العالمي.
وأفاد البروفسور على هامش حفل تنصيب رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لاعضاء المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي أن اللقاح يحمل نفس تركيبة اللقاح الصيني سينوفاك إلا أنه تم تغيير إسمه إلى كورونافاك نظرا لإنتاجه في الجزائر.
وأشار خياطي أن إنتاج كميات كبيرة من لقاح مصادق عليه من منظمة الصحة العالمية سيفتح للجزائر أبواب التصدير على مصرعيه.
كما أشار أن مصادقة 12 بلدا اوروبيا وآخرها فرنسا على اللقاح الصيني. إن دل على شيئ فإنما يدل على حسن اختيار الجزائر وحرصها على تطعيم المواطنين بالأفضل والأمن.
أفاد وزير الصناعة الصيدلانية, عبد الرحمان لطفي بن باحمد أن الجزائر تعتزم التوجه لتصدير اللقاح المضاد لكوفيد-19 “كورونا فاك” نحو افريقيا والذي ستطرح اولى دفعاته يوم الاربعاء من مجمع صيدال بقسنطينة.
واعلن السيد لطفي بن باحمد الذي حل ضيفا على الاذاعة الوطنية ان “الجزائر تعتزم تصدير لقاح كورونا فاك في اطار مبادرة افريكافاك بغية تغطية الطلب في البلدان الافريقية”.
وفي هذا السياق اعلن الوزير عن الزيارة الرسمية التي سيقوم بها وفد من وكالة الصحة المتخصصة للاتحاد الافريقي من 13 الى 18 اكتوبر المقبل”, موضحا أن “هذه الوكالة الافريقية تمتلك وسائل معتبرة لشراء اللقاح الجزائري”.
واضاف الوزير قائلا “لدينا المؤهلات اللازمة لنصبح منصة افريقية “للتعبئة و التكييف” بقدرة انتاج 200 مليون جرعة في السنة”, مشيرا الى أن “مجمع صيدال هو المنتج الافريقي الوحيد الذي حصل على ترخيص انتاج كورونافاك”.
ولا يتعلق الامر بلقاح جنيس يوضح السيد بن باحمد, مضيفا لقد منحت الشركة الصينية “سينوفاك” اسمها لمجمع صيدال من أجل استعماله لتصبح الجزائر بذلك من منتجي اللقاح المضاد لكورونا.
ويضيف السيد بن باحمد قائلا “انها سابقة من نوعها بحكم ان اللقاح بدا تصنيعه منذ سنة فقط”.
وفيما يخص قدرات الانتاج, أكد وزير الصناعة الصيدلانية أن خط التصنيع الذي تتوفر عليه صيدال على مستوى مصنع قسنطينة كفيل لوحده بضمان احتياجات البلد والاستجابة لاحتياجات الدول الافريقية.
وتقدر قدرات الانتاج ب 320.000 جرعة في اليوم, أي 8 ملايين جرعة في الشهر, في نوبة عمل ل8ساعات, والمرور الى وتيرة الانتاج مع نوبتي عمل سيسمح, حسب السيد بن باأحمد, ببلوغ انتاج 16 مليون جرعة في الشهر, أي 200 مليون جرعة في السنة.
وفي اشارته الى أن المشروع تم الانتهاء منه في أقل من 4 أشهر, أبرز وزير الصناعة الصيدلانية أن انتاج اللقاح على مستوى هذا المصنع سيسمح للجزائر بالتخلي عن الاستيراد وبالاستجابة للمخططات الوطنية للتطعيم والمقدرة ب 65مليون لقاح بين نهاية سنة 2021 و السنة 2022.

شاهد أيضاً

وزير الصحة: هكذا سيتم تفادي الموجة الرابعة وإعادة فتح قاعات الحفلات

قال وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمن بن بوزيد، أن الفيروس لا يزال موجودا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *