الرئيسية » الوطني » رئيس الجمهورية: هجمات الشمال القسنطيني كانت مثالا في البطولة.. ونحن نسير لبناء الجمهورية الجديدة

رئيس الجمهورية: هجمات الشمال القسنطيني كانت مثالا في البطولة.. ونحن نسير لبناء الجمهورية الجديدة

قال رئيس الجمهورية اليوم الخميس بمناسبة يوم المجاهد المصادف للذكرى المزدوجة لهجمات الشمال القسنطيني ومؤتمر الصومام 20 اوت 1956 أن هذه الهجمات كانت مثالا في البطولة والفداء صعق بها الشعب الجزائري عذوا شرسا لا يعرف للإنسانية قيمة.
وفي كلمة له قرأها عنه المستشار لدى رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف وملف الذاكرة عبد المجيد شيخي قال الرئيس أن “ثورتنا المظفرة من خلال هذه الهجمات قدرتها على فك الحصار على أية منطقة في الجزائر كجسد واحد إذا تألم منه جزء له سائر الجسد بالجهاد والمقاومة، وأضاف قائلا أنها نجحت في ترسيخ الثورة عبر ربوع الوطن.
وقال رئيس الجمهورية أن الاستماتة وروح الفداء التي أبانت عليها هجمات الشمال القسنطيني لم تنجح فقط في تخفيف وطأة الحصار على المنطقة الأوراس المطوقة منذ اندلاع الثورة ، ولكنها كانت بحق الانطلاقة الثانية للثورة المباركة .
وأكد الرئيس أنه لولا حصانة وحكمة وتصميم الشهيد الرمز قائد المنطقة الثانية ورفقائه من القادة البطل زيغود يوسف الذي نحتفل اليوم بذكرى استشهاده.
وقال أنها ككل الاحداث التاريخية الكبرى التي لا تأتي صدفة ، فقد حرص قادة الثورة رغم كل الظروف المعقدة على اختيار تاريخ 20 اوت الذي تزامن مع ذكرى نفي الملك الراحل محمد الخامس للتعبير عن التضامن مع الشعب المغربي الشقيق.
وفي كلمته ايضا أكد الرئيس اننا على الطريق المقدس نتخذ على الدوام من تاريخنا الوطني المجيد والملهم معينا لا ينضب ننهل منه ما نجدد بع العهد ونشحذ به الهمم من أجل أن تضل جزائر الشهداء والمجاهدين قوية موحدة يصونها بناتها وأ بناؤها الذين انتصرت بهم الأمس.
وأضاف الرئيس في كلمته التي قرأها مستشار الرئاسة انه سننتصر اليوم وغدا بإرادتهم الجماعية المخلصة ووعيهم الوطني العميق على كل النوايا ومساعي الاحباط والتثبيط البائسة.
وأكد الرئيس قائلا ” إننا ونحن نسير كما أراد شعبنا نحو وضع لبنات الجمهورية الجديدة على النهج الذي لا محيد عنه نهج الوفاء للشهداء ولرسالة نوفمبر الخالدة .
وقال عبد المجيد تبون أنه على ثقة تامة أن تجند كل الإرادات الخيرة والتفاف كل النوايا الصادقة حول هذا المطلب الشعبي النبيل وسيكون يلاشك أول خطوة نحو استكمال مسيرته على الدرب الذي ارتضاه شهذاؤنا الابرار.
كما أكد أن قدرة الشعب الجزائري هو الانتصار فإرادة النصر متجذرة أصيلة في أعماق الأمة ولطالما كان النصر عظيما مدويا وصاعقا للاعداء والمتربصين الحاقدين لان شعبنا الابي لا يهاب الصعاب والتحديات بل يخرج منها كما رسخته تجارب التاريخ الوطني المجيد التي نستحضرها اليوم اكثر عزما وأمضى ارادة وأشد قوة .
وجاء في رسالة الرئيس انها كانت تلك المحطة مجددة لروح ثورة الفاتح من نوفمبر الاغر ورسالة مخضبة بالدماء لدحض التيئيس المسموم الموجه لضرب عزيمة واصرار الجزائريين على نيل حريتهم .
وأضاف ان هذه النزعة الهدامة التي تعتمد على المغالطات والتزييف في التوقيت الخطأ وبالنوايا المشبوهة لم تستوعب دروس التاريخ وعبره.
وقال إن أصحاب هذه النزعة المقيتة لا يدركون بأن الشعوب تنتج من عبقريتها وعيا جماعيا ينير المستقبل للوطنيين المخلصين
كما يبارك الارادات المتجردة من مخاطر الأنانيات والعصبيات التي كادت أن تهوي في السنوات الماضية بالدولة الوطنية لولا أن قيض الله تعالى لهذه الأمة المجيدة حراكا مباركا تناغم معه في تلاحم وطني مبهر للجيش الوطني الشعبي.
كما قال الرئيس أن الجزائريات والجزائريين مدعوون في عالم اليوم بما يتجلى فيه من رهانات وتحديات داخلية وخارجية وبما يستلزم من يقضة وحيطة على كافة الأصعدة الى الأخذ باسباب الانطلاق الى غد جديد تتكاثف الجهود وتتظافر حوله القوى السياسية والطاقات الاجتماعية والاقتصادية.
كما دعا الجزائريين إلى بناء مجتمع افضل تعلو فيه قيم العدالة والاستحقاق وتنفى فيه الآفات والمفاسد المالية والأخلاقية التي تسعى بعزم لا يلين وعبر الأدوات والآليات القانونية لمغالبة آثارها الثقيلة والقضاء على ترسباتها التي نخرت بشراسة وانحطاط في ممارسات جسد الأمة

شاهد أيضاً

الكشف عن دفتر شروط بناء المساجد

تضمن العدد الأخير من الجريدة الرسمية قرارا وزاريا مشتركا يحدد دفتر الشروط النموذجي المتعلق بنمطية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.