الرئيسية » الدولي » رفض ليبي مبطن لاتفاق برلين وإصرار أوروبي على تنفيذه

رفض ليبي مبطن لاتفاق برلين وإصرار أوروبي على تنفيذه

لا تزال الأزمة الليبية تشهد تجاذباً بين إصرار طرفي النزاع على رفض التصالح وبين ضغط أوروبي باتجاه إرغامهما على وقف نهائي للقتال والحوار من أجل التوصل إلى حل توافقي يمهد الطريق لإنهاء الأزمة.
وأكدت مصادر ليبية متطابقة أنباء رفض رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، مجدداً الجلوس مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر في برلين، من أجل حل مشكلة إيقاف الموانئ والحقول النفطية، على الرغم من الضغوط التي مورست عليه، ما دفع مسؤولين أميركيين إلى بحث الأمر بين الطرفين بشكل منفصل.
وكانت وكالة “رويترز” نقلت عن السراج تأكيده رفض لقاء حفتر بشكل مباشر للتفاوض حول إعادة فتح الموانئ النفطية، لكن المصادر التي تحدثت لـ”العربي الجديد” أفصحت عن مزيد من المعلومات حول اللقاء بين الرجلين الذي طلبه السفير الأميركي ريتشارد نورلاند، قبل أن يدخل في بحث حل مشكلة الموانئ بينهما بشكل غير مباشر.
وكانت السفارة الأميركية في ليبيا أفادت، في تغريدة على حسابها، بأن نورلاند عقد لقاءات منفصلة مع السراج وحفتر لــ”معرفة انطباعاتهما عن مؤتمر برلين”.
وبحسب ذات المصادر، فإن حفتر اشترط قبول السراج بتشكيل إدارة جديدة لمؤسسة النفط بطرابلس تقوم على مبدأ المحاصصة المناطقية في توزيع عائدات النفط وإخراج المؤسسة من شكلها الإداري المركزي في طرابلس.
وأكدت تلك المصادر أن السراج وصل إلى طرابلس قادماً من برلين بعد رفض كل شروط حفتر، مشدداً على تمسكه برفض التفاوض مع حفتر في كل القضايا “قبل انسحاب قواته من جنوب طرابلس”.
في الأثناء بدأ الجانب الأوروبي في تشكيل لجنة أوروبية موحدة للإشراف على تطبيق اتفاق برلين الذي يقضي في أولى خطواته بوقف القتال نهائيا في جنوب طرابلس ومحيطها.

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يدعو إلى رفع القيود عن تسويق اللقاحات

دعا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى تمكين اللقاحات المنتجة في إفريقيا من الوصول إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.