الرئيسية » الوطني » كارثة مرورية بين الوادي وبسكرة تُخلِّف 12 قتيلاً و46 جريحاً

كارثة مرورية بين الوادي وبسكرة تُخلِّف 12 قتيلاً و46 جريحاً

لقي 12 شخصا حتفهم وأصيب 46 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، في حادث مرور وقع، اليوم الأحد، بالطريق الوطني رقم (03)، في شقه الرابط بين بلدية أسطيل التي تبعد 140 كلم شمال عاصمة ولاية الوادي وبين بلدية أوماش بولاية بسكرة.

وأوضح مدير الحماية المدنية بالولاية أحمد باوجي أن الحادث المروري وقع إثر اصطدام مباشر بين حافلتين، في حدود الساعة الثانية من صباح اليوم الأحد، الأولى تعمل على الخط الرابط بين ورقلة وجيجل، والثانية تعمل على خط سطيف- ورقلة، وبحسب التحقيقات الأولية، فإن سبب الحادث يرجع إلى السرعة المفرطة..

ونقل الموتى إلى مصلحة حفظ الجثث بالمؤسسة الاستشفائية العمومية بالمقاطعة الإدارية بالمغير بمنطقة وادي ريغ، كما أجلي الجرحى، عدد منهم في حالات خطيرة جدا، إلى مصلحة الاستعجالات بنفس المؤسسة الاستشفائية.

في هذا السياق أوضح المدير المحلي للصحة محمد العايب أن الجرحى الثلاثة الذين حولوا نحو مستشفى بشير بن ناصر بولاية بسكرة في حالة صحية مستقرة، موضحا أنه “في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد، نقل عناصر الحماية التابعين لولاية بسكرة الذين تدخلوا لدعم زملائهم من ولاية الوادي جريحان ينحدران من ولاية جيجل إلى مستشفى بشير بن ناصر، بينما حول الجريح الثالث الذي نقل في وقت سابق بالمؤسسة العمومية الاستشفائية لبلدية المغير بالوادي، للخضوع لعملية جراحية في طب المخ والأعصاب؛ وهو الاختصاص الذي تفتقر إليه المؤسسة الصحية بالمغير، إضافة إلى الاكتظاظ المسجل بذات الهيكل الصحي بسبب العدد الكبير للضحايا من وفيات وجرحى”، مشيرا إلى أن “الجريحين الأولين يعانيان من كسور متعددة، بينما يخضع الجريح الثالث في الوقت الراهن للفحوص اللازمة التي تسبق الجراحة”.

كما أجلي 6 جرحى إلى المؤسسة العمومية الاستشفائية ببسكرة، بالنظر إلى خطورة حالتهم.

ومن بين مجموع 59 جريحا، 38 منهم يوجدون حاليا بالمؤسسة العمومية الاستشفائية بالمغير 160 كلم شمال الوادي، و11  آخرين نقلوا وبالنظر إلى حالتهم الحرجة إلى المؤسسة العمومية الاستشفائية ببسكرة (6) والمؤسسة العمومية الاستشفائية بن عمر جيلاني بالوادي  (5)، بينما غادر 10 جرحى مستشفى المغير، بعد تلقيهم الفحوصات اللازمة.

 

وزيرا الداخلية والصحة يتنقلان إلى مكان الحادث

وتنقل وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود ووزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمن بن بوزيد إلى مكان الحادث لمعاينة الوضع هناك واتخاذ التدابير اللازمة للتكفل بالجرحى وعائلات ضحايا الحادث.

وتفقد الوزيران سير عمليات تقديم الإسعافات والتكفل الطبي بالجرحى كما التقيا بعائلات المتوفين والجرحى الذين ينحدرون من مختلف ولايات الوطن الذين تنقلوا إلى المؤسسة العمومية الاستشفائية بالمغير لزيارة المصابين.

وإثر هذا الحادث المأساوي، قدم الرئيس عبد المجيد تبون تعازيه لعائلات الضحايا، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى كما كلف الوزير الأول باتخاذ كافة الإجراءات الضرورية للتكفل بالجرحى، ومساعدة عائلات الضحايا.

شاهد أيضاً

السجن المؤبد لفرحات مهني

أدانت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء اليوم الجمعة رئيس حركة “الماك” الإرهابية فرحات مهني غيابيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.