الرئيسية » الدولي » ما قصة الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة؟

ما قصة الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة؟

أطلقت الصين الأسبوع الماضي أول المكونات الثلاثة لمحطتها الفضائية بواسطة صاروخ “المسيرة الطويلة 5 بي”، وبعد انفصال الوحدة الفضائية للمحطة، بدأ الصاروخ يدور حول الأرض في مسار غير منتظم مع انخفاضه تدريجيا، مما يجعل من شبه المستحيل توقع النقطة التي سيدخل منها إلى الغلاف الجوي، وبالتالي المكان الذي سيسقط فيه.
وقد يتفكك الصاروخ عند دخوله الغلاف الجوي لتتبقى منه قطع حطام فقط تسقط على الأرض، لكن إذا بقي الصاروخ كاملا، فالإحتمال الأكبر هو أن يسقط في أحد المحيطات أو البحار.
وهذه ليست المرة الأولى التي تفقد فيها الصين السيطرة على مركبة فضائية عند عودتها إلى الأرض، ففي أفريل 2018 تفكك المختبر الفضائي “تيانغونغ-1” عند عودته إلى الغلاف الجوي، بعد عامين من توقفه عن العمل، ونفت السلطات الصينية يومها أن تكون قد فقدت السيطرة على المختبر.
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية وانغ وينبين للصحفيين، اليوم الجمعة إن “احتمال التسبب بأضرار على الأرض ضئيل جدا”.
في حين توقعت وكالة الفضاء الأوروبية أن حطام الصاروخ يمكن أن يدخل إلى الغلاف الجوي للأرض يوم الأحد المقبل في الساعة 0731 بتوقيت جرينتش، ولكن زائد أو ناقص نحو 18 ساعة.

شاهد أيضاً

الوضع في مالي يتطلب اتخاذ ‏إجراءات فورية لبدء إصلاحات حاسمة

قال رئيس بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي، القاسم واين، أن الوقت قد حان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *