الرئيسية » الوطني » مدير معهد باستور: متحور أوميكرون قادم بقوة في الجزائر

مدير معهد باستور: متحور أوميكرون قادم بقوة في الجزائر

قال مدير معهد باستور وعضو اللجنة العلمية البروفيسور فوزي درار إن “المنحنى الوبائي اليومي في تصاعد مستمر وأوميكرون قادم بقوة في الجزائر خلال الأسبوعين القادمين”.
وأوضح درار، الجمعة، خلال نزوله ضيفا على إذاعة سطيف، أن عدد المرضى حاليا بالمستشفيات فاق 4200 حالة، ومن المتوقع ارتفاع الحالات في الأيام القادمة.
وأكد المتحدث أنه وحسب المعطيات العلمية سلالة أوميكرون ستكون الأكثر انتشار وسيطرة خلال الأسبوعين القادمين وسيتغير منحنى الاصابة من دلتا الى أوميكرون في نهاية الشهر.
وأوضح درار أنه في أواخر ديسمبر كانت نسبة انتشار سلالة دلتا 80%, لكن في 13 جانفي تقلصت الى 67% نسبة الإنتشار ، مضيفا أنه “بالمقابل في اواخر ديسمبر سلالة أوميكرون بلغت 10% وحاليا بلغت الى غاية 13 جانفي 33% وهي في توسع كبير”.
وأكد درار في حديثه أن “كل الأشخاص بالعناية المركزة حاليا 100% منهم غير ملقحين، و90% من المرضى بالمستشفيات لم يأخذوا اللقاح ضمن آخر الدراسات التي وصلتنا الخميس”.
وقال “لا أدري متى نصل للذروة لا أحد يعلم، لكن المؤكد كل ما كانت نسبة التلقيح ضعيفة كل ماكانت فترة الوصول للذروة وانتشار الفيروس طويلة، والعكس صحيح” .
وتابع قائلا “اتخذنا إجراءات كبيرة استباقية لتوفير الأكسجين و الأدوية عبر كافة المستشفيات تحسبا للأيام القادمة” .
“ولا يجود حل لتفادي خطورة المتحور سوى التوجه لمراكز التلقيح”.
وبالحديث عن غلق المدراس قال درار” لا داعي لغلق المؤسسات التربوية حاليا، لكن ضروري تطبيق البروتوكول الصحي حماية للأسرة التربوية والعائلات.
وأضاف قائلا: “في المجلس العلمي تلقيح فئة الأطفال غير أولوية حاليا، أهميتنا في تلقيح الكبار فهم أكثر فئة بالمستشفيات”.
وتابع أنه “هناك إصابات كثيرة عند الأطفال والتلاميذ وهم ينقلونه بشكل سريع لأكبر فئة ممكنة من حولهم لذلك حذار” .
وقال درار أن “المؤسسات التربوية نقطة حساسة لانتشار الفيروس، لذلك نطالب بتطبيق صارم للبروتوكول الصحي وإلزامية استخدام الكمامة للجميع وغسل الأيدي وعدم التهاون “.

شاهد أيضاً

وزير الاتصال: شرعنا في إجراءات دعم الصحافة الإلكترونية

قال وزير الاتصال محمد بوسليماني إن مصالحه شرعت في إجراءات عملية لتمكين الصحافة الإلكترونية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *