الرئيسية » الدولي » مسؤول مكتب الاعلام المركزي للمؤتمر الشعبي اللبناني عبد السلام محمد خلف لـ”الحريَّة” : “أستبعد بنسبة كبيرة جداً فرضية الهجوم المدبر”

مسؤول مكتب الاعلام المركزي للمؤتمر الشعبي اللبناني عبد السلام محمد خلف لـ”الحريَّة” : “أستبعد بنسبة كبيرة جداً فرضية الهجوم المدبر”

استبعد مسؤول مكتب الإعلام المركزي في المؤتمر الشعبي اللبناني، والإعلامي عبد السلام محمد خلف، فرضية الهجوم المدبر، بالنسبة للتفجير الذي هز العاصمة اللبنانية مساء الثلاثاء، والذي خلف أكثر من 100 قتيل قتيلا وما يزيد عن 5000 جريح. وأضاف أن الطبقة السياسية الفاسدة، هي من اغتالت بيروت ولبنان منذ سنوات طويلة، بنهبها للمال العام.

س01 : رجح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فرضية الهجوم بقنبلة، بالنسبة لتفجير بيروت الذي خلف عشرات القتلى. هل هذا يعني أن العملية كانت مدبرة و مقصودة ؟.

ج 01: في الحقيقة  صدرت عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مواقف متناقضة، حيث تحدث في البداية عن فرضية هجوم ولم يذكر قنبلة، ثم عاد وتحدث عن فرضية حادث، ثم قال وزير دفاعه مارك إسبر أن غالبية المصادر تشير إلى أن الانفجار كان بسبب حادث، في تناقض غير مباشر مع موقف ترامب الأول… أما إذا كان الانفجار مدبراً أو مقصوداً،  فإن التحقيقات سوف تظهر ذلك، وإن كنت أستبعد بنسبة كبيرة جداً فرضية الهجوم المدبر.

س02: كيف تفسرون تزامن الانفجار مع قرب محاكمة المتهمين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، وأيضا في وقت يعاني فيه لبنان أوجاعا منذ أشهر من تداعيات أزمة اقتصادية قاسية واستقطاب سياسي حاد؟

ج02 : لا علاقة بين الأمرين. سواء حصل الانفجار أم لا، فإن قرار المحكمة سيصدر ولو تم تأجيله إلى 18 أوت الجاري.. خيال التحليلات واسع جدا على الصعيدين المحلي والعربي، وكل حدث يتم زجه في الصراع السياسي والاستحقاقات القادمة… لكن لا شك في أن الانفجار سوف يضيف بتداعياته الكارثية مزيداً من النكبات على لبنان وأوضاعه المالية والاقتصادية والاجتماعية، ناهيك عن الحجم الهائل في الخسائر البشرية المؤلمة.

س 03 : اعتبر رئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري، الحادث، اغتيالا لبيروت، وقال إن “اللبنانيين يعرفون من يعني بذلك”، وقال أيضا “هناك شكوك خطيرة تحيط بالانفجار وتوقيته وظروفه وموقعه وكيفية حصوله والمواد الملتهبة التي تسببت فيه، في رأيكم ماذا كان يقصد بذلك؟

ج 03 : هذا سؤال يجيب عنه الرئيس الحريري ومن يقصد، لكن الحقيقة أن الطبقة السياسية الفاسدة اغتالت بيروت ولبنان منذ سنوات طويلة، عندما عملت على نهب المال العام وتراكمت الديون الهائلة على الشعب اللبناني بنهج اقتصادي ريعي استهلاكي متوحش، ولم تبن دولة بمقوماتها الحقيقية، وعاثت في البلاد فساداً وإفساداً.. وما نشهده اليوم وقبله منذ أشهر هو طفو هذا الاغتيال على السطح.. وما الانفجار إلا نتيجة طبيعية للنهج الذي سارت عليه الطبقة السياسية منذ العام 1992 إلى اليوم.

س 04: حسب تصريحات المدير العام لميناء بيروت “حسن قريطم” جاء فيها “إن المواد المتفجرة، كانت في المستودع  مدة  6 سنوات بموجب أمر محكمة”، ما تعليقكم على ذلك؟

ج04: هذا ما أظهرته المعلومات والمعطيات.. السؤال لماذا لم يبادر السيد قريطم وغيره من المعنيين إلى القيام بواجباتهم قبل الوصول إلى هذه النكبة.. الكل مسؤول، من إدارة المرفأ إلى الجمارك إلى الأجهزة المختصة والقضاة الذين وصلهم الملف، إلى الوزراء المعنيين واللجان النيابية المعنية بالموضوع إلى رؤساء الحكومات والجمهورية المتعاقبين منذ العام 2014.. الأفضل أن يعلنوا جميعهم تحمل جزءاً من المسؤولية أو يصمتوا ويخجلوا أمام دماء الشعب اللبناني وحجم الدمار الشامل وعذابات اللبنانيين وحجم الألم الذي عصف بهم.

س 05 : وفقا لتصريحات المدير العام للجمارك اللبنانية بدري ضاهر، قال إن الجمارك أرسلت 6 وثائق إلى السلطة القضائية للتحذير من أن المادة تشكّل خطرا.كما حذرت رسالة يعود تاريخها إلى ديسمبر 2017 موجهة من المدير العام للجمارك إلى قاضي الأمور المستعجلة في لبنان. من الخطورة الناجمة عن بقاء هذه المواد في المكان الموجودة فيه. لماذا لم يتم إتلاف 2750 طنا من نترات الأمونيوم من طرف السلطات اللبنانية. وبقيت مخزنة  مدة 6 سنوات في المخزن داخل مرفأ بيروت؟.

ج 05 : سبق وأجبت أن الكل يتحمل المسؤولية، وأولهم السيد ضاهر والقضاة والطبقة السياسية الحاكمة.. نهج الفساد والإهمال والنهب والتوظيف العشوائي المعتمد على المحسوبيات في كل مؤسسات ومراكز السلطة والقضاء، وليس على الكفاءة، هو المسؤول على حالة الاهتراء الذي وصل إليه لبنان، ومن الطبيعي كما قلت أن يقع هذا الانفجار،  نتيجة هذا الترهل والآداء المشين للمسؤولين عن الدولة.

س 06 : في اعتقادكم من المسؤول المباشر عن تخزين مواد شديدة الانفجار في قلب بيروت مدة 6 سنوات في المرفأ، رغم التحذيرات العديدة من أنه في حال انفجارها ستدمر العاصمة، وكيف سكتت الأجهزة الأمنية المتواجدة في مرفأ بيروت عن وجود هذه المواد الخطيرة ؟

ج06: عندما يتفشى الإهمال ويسود الفساد وتصبح عبادة المال أهم من عبادة الله، وعندما يتولى المسؤولية من ليس أهلاً لها، يصبح الجواب على هذا السؤال عبثاً في عبث.

س 07 : يلعب مرفأ بيروت دورا اقتصاديا فعالا في لبنان، حيث يمر عبره أكثر من 70% من تجارة البلاد. و سيكلف الدمار بسبب الانفجار الهائل الذي شهده خسائر كبيرة لدولة تعاني أزمة اقتصادية حادة. هل هذا يعني، أن الهدف من الانفجار إدخال البلاد في انهيار شامل لا يمكن أن يخرج منه؟

ج07: أصلا لبنان موجود قبل الانفجار في قاع الانهيار.. ولا شك في أن هذه النكبة ستضيف نكبة كبرى إلى النكبات الموجودة.. أما الحديث عن أن الهدف من الانفجار هدفه إدخال البلد في انهيار شامل لا يمكن أن يخرج منه، فهذا تحليل يستند إلى نظرية أن الانفجار يمكن أن يكون مدبراً، وهذا نتركه للتحقيق..بكل الأحوال وسط هذا الألم الكبير، تخرج مشاعل تضيء الطريق أمام اللبنانيين، منها وحدة الألم والمعاناة التي تجلت عند معظم اللبنانيين ومسارعتهم إلى نجدة المنكوبين بالانفجار، وكذلك التضامن المقدر العربي والدولي الواسع مع اللبنانيين، ومسارعة معظم الدول مشكورة إلى مد يد العون وإرسال المساعدات اللازمة للحد من تداعيات هذه النكبة، على أمل أن يعي اللبنانيون جميعهم أن خلاصهم يكون بإسقاط طبقة الفاسدين في صندوق الانتخابات، لصالح سلطة جديدة تعمل فعلياً على بناء الدولة المدنية الحقيقية فوق دويلات المزارع الطائفية والمذهبية والإقطاعية، لتكون حقوق الوطن والمواطن فوق أي اعتبار.

حاورته مريم دلومي

 

شاهد أيضاً

المغرب: تقرير رسمي يصف احتكار أخنوش لقطاع المحروقات بالجشع

كشف مجلس المنافسة بالمغرب عن أن شركات توزيع المحروقات، ضاعفت هوامش ربحها خلال السنوات القليلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.