الرئيسية » الوطني » مقري يدعو السلطة الحالية لأخذ العبرة من الموجودين في السجن

مقري يدعو السلطة الحالية لأخذ العبرة من الموجودين في السجن

قال رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري إن السطيرة والهيمنة ما تزال موجودة في البلاد، معتبرا أن الأحزاب والمنظمات الفاعلة ينظر إليها كتهديد للسلطة.

ووجه رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري انتقادات لاذعة للسلطة، معتبرا أن “من يحكمون البلد لا يحبون الأحزاب الجادة في صورة حركة مجتمع السلم”، مؤكدا بالمقابل أن تشكيلته السياسية تحمل مشروع بناء وتشييد.

ودعا عبد الرزاق مقري، في كلمة له أمام إطارات حزبه بالمدية، أول أمس السبت، في نبرة تقترب من التهديد الموجودين في السلطة إلى الاعتبار من مصير “المتجبرين الموجودين في السجون حاليا الذين كانت لهم إمكانيات كبيرة”، وطالبهم بأن لا يغامروا بالبلاد والاستفادة من تجربة الحراك الشعبي.

بالمقابل اعترف المتحدث أن الجزائر مستهدفة بصفة خاصة، على غرار البلدان العربية والإسلامية، مؤكدا أن “الذي يحفظ البلد هو وحدتها، والوضع الحالي صعب والجزائر ضعيفة اقتصاديا وسياسيا وثقافيا”.

وضرب رئيس حمس مثالا بما وصفه “التشكيك في انتماء الجزائريين”، مؤكدا أن الشعب الجزائري أصوله أمازيغية لكنه تبنى الإسلام والعربية ولا أحد يشكك في التاريخ.

ورد مقري على كلمة وزير العدل دون تسميته: ” لما نسمع مسؤولا يقول إنه يجب أن نعرف من يكون ويجب أن نعرف أمازيغيتنا، يجب أن تكون العبارة الكاملة فهذا الشعب اخترقت أعراقه بين الأمازيغ والعرب، الشعب الجزائري تبنى الإسلام وتبنى العربية بإرادته”.

في السياق فتح رئيس حركة مجتمع السلم النار على رفيقه السابق رئيس حركة البناء عبد القادر بن قرينة – دون تسميته- واتهمه بالمتاجرة بقضية الهوية، وجعلها سجلا تجاريا في خطابه السياسي، والقيام بأفعال معاكسة، في إشارة إلى تصويت نواب حزبه لصالح مشروع الدستور.

وفي قضية أخرى، يرى المتحدث أن قرار استمرار غلق المساجد لم يعد مقبولا ودعا بالسماح لإقامة صلاة الجمعة.

 

شاهد أيضاً

شركة النقل بالسكك الحديدية توضح بخصوص اضراب اليوم

قدمت الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية، اليوم توضيحات بخصوص التوقف المفاجئ لحركة سير القطارات على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.