الرئيسية » الوطني » هذا ما قاله وزير الشؤون الدينية عن عودة الحج والعمرة

هذا ما قاله وزير الشؤون الدينية عن عودة الحج والعمرة

قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، اليوم الخميس، إن تنظيم شعيرتي الحج والعمرة يبقى مرتبطا أساسا بالوضع الوبائي.
وجاء تصريح بلمهدي على هامش الندوة الوطنية للجنة الوزارية للفتوى التي أقيمت بـ “دار الإمام” بالمحمدية.
وقال “تنظيم موسم العمرة والحج، مرتبط أساسا بالوضع الوبائي الخاص بتفشي فيروس كورونا، ونحن نراقب ونستعد لكل الاحتمالات”.
وأوضح الوزير أنه لم يصرح مطلقا لا بالتأكيد أو بالنفي، حول تنظيم موسمي العمرة والحج من عدمه. وغير ذلك هو إشاعات لا أساس لها من الصحة.
وأورد أن الاستعداد جار بكل ما تعلق بالجانب الإلكتروني لتنظيم الشعيريتين. وبالتواصل مع الجهات المختصة من خلال وزارة الشؤون الخارجية. وبالتنسيق مع وزاراتي الصحة والداخلية. وكذا مع سفير المملكة العربية السعودية بالجزائر. للحديث عن الإجراءات الواجب إتباعها واعتمادها في حال ما تقرر فتح المجال الجوي لأداء هذه المناسك.
وأوضح “بعد لقائي بالسفير منذ نحو 15 يوما، تابعنا كلنا قرار السلطات السعودية غلق سبع مجالات جوية. بسبب الوضع الوبائي المرتبط بفيروس كورونا.
وأكد أنه وأمام هذه المستجدات”فإنه من الواجب على الأمة الإسلامية أن تحتاط لنفسها.
وذكر الوزير بأهمية التلقيح ضد فيروس كورونا من قبل الجزائريين بغرض الوصول إلى الحماية والمناعة الجماعية.
واستغرب بلمهدي من مطالبة البعض بالفتح الشامل لكافة الفضاءات والتخلي عن الإجراءات الصحية المرتبطة بمكافحة تفشي الفيروس.
وقال “إننا نأسف لعدم وصولنا إلى معدلات تلقيح أكبر بوقت يتعين علينا جميعا أن نحمي الجزائر من كل ما يهددها”.
واعتبر الوزير أنه كواجب شرعي وديني ووطني، وجب الامتثال له من خلال احترام البرتوكول الصحي المعتمد لمواجهة تفشي فيروس كورونا.
وقد أكد وزير الشؤون الدينية، يوسف بلمهدي، الثلاثاء، أن الوزارة مستعدة لتنظيم شعيرتي العمرة والحج. في حال إقرار السلطات العمومية إعادة فتح المجال لذلك.
وقال بلمهدي إن الوزارة مستعدة تماما لاتخاذ الإجراءات اللازمة والمطلوبة لتنظيم شعيرتي العمرة والحج. في حال إقرار السلطات العمومية بفتح المجال لذلك.

شاهد أيضاً

وزير الاتصال: شرعنا في إجراءات دعم الصحافة الإلكترونية

قال وزير الاتصال محمد بوسليماني إن مصالحه شرعت في إجراءات عملية لتمكين الصحافة الإلكترونية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *